www.alwataniapress.com - 05 23 32 18 64/+212602494929         لجنة الأنظمة والقوانين تعقد إجتماعا بالرباط في إطار التهيئ للمؤتمر الوطني ال 13 المزمع انعقاده أواخر شهر شتنبر             بعد 20 سنة من إغلاق المسبح البلدي..رئيس المجلس الجماعي للمحمدية يعيد افتتاحه في بادرة محمودة             لقاء المدير العام لوكالات تسيير المشاريع بجهة بني ملال خنيفرة بين عامل إقليم خنيفرة و رؤساء الجماعات الترابية             إحراق حافلة بالكامل للنقل العمومي بالدارالبيضاء..و الشركة تحمل المسؤولية للسائق             جماعة خنيفرة تسدل الستار عن الكتاب الذي خلق الجدل ..             انطلاق فعاليات مهرجان مصر الدولي لموسيقى الفرانكو والسياحة الترفيهية في دورته دورة التانية             قائدة المقاطعة الحضرية الأولى بخنيفرة تحرر الملك العمومي بحي الفتح             سلطات الدارالبيضاء تقوم بهدم أكثر من 200 براكة بدوار الغالية بمنطقة سيدي مومن             دورة إستثنائية بالمجلس البلدي بخنيفرة لتدارس العديد من الإتفاقيات ..             انطلاق فعاليات مهرجان مصر الدولي لموسيقى الفرانكو والسياحة الترفيهية بشرم الشيخ             (محمد البكاري) الربان الجديد للقلعة القاسمية .. فهل ينجح في ترويض الحصان و يعيد هيبته من جديد؟             الباكوري يحتفي بتلاميذ الجهة المتفوقين في امتحانات الباكالوريا             إنفينيكس تطرح هاتفها الذكي الجديد (نوت 5) بمختلف المدن والجهات المغربية             هل زيارة وزير الصحة لمستشفى مولاي عبد الله بالمحمدية لها أبعاد ﻷخراج المستشفى اﻹقليمي إلى أرض الواقع؟             اجتماع سري بالتسويق الهرمي بفندق مصنف بالمحمدية             سطات - نقابات تعليمية بسيدي حجاج أولاد أمراح تحمل المسؤولية الكاملة للمدير الإقليمي على الإعتداء الذي تعرض له أساتذة الثانوية التأهيلية بسيدي حجاج من طرف بعض التلاميذ ..!!             خنيفرة - منطقة ملوية الفلاحية تستغيث فهل من منقذ ؟             المرسوم 535-17-2 يخرج الممرضين المجازين ذوي سنتين من التكوين للاحتجاج امام البرلمان             ندوة علمية للودادية الحسنية للقضاة و وزارة العدل تحت عنوان (دور التفتيش والرقابة الإدارية والقضائية في تخليق منظومة العدالة)             خنيفرة - ماذا يقع بتجزئة القايد إدريس ؟             اجتياز اختبارات البكالوريا            شوهة إدخال حمار داخل الثانوية التأهياية الجديدة ببرشيد            والدة السيدة الحامل ل 9 سنوات-الجنين إسمه بدر الدين            جديد صيف 2017سفير الثرات الشعبي عادل الميلودي "سدينا"            هروب سارق يتسبب في حادث سير بسلا            هل ترون في السباحة برمضان مخالفة للشرع و الدين           
إعلانات
 
صوت وصورة

اجتياز اختبارات البكالوريا


شوهة إدخال حمار داخل الثانوية التأهياية الجديدة ببرشيد


والدة السيدة الحامل ل 9 سنوات-الجنين إسمه بدر الدين


جديد صيف 2017سفير الثرات الشعبي عادل الميلودي "سدينا"

 
قضايا ساخنة

سلطات الدارالبيضاء تقوم بهدم أكثر من 200 براكة بدوار الغالية بمنطقة سيدي مومن


هل زيارة وزير الصحة لمستشفى مولاي عبد الله بالمحمدية لها أبعاد ﻷخراج المستشفى اﻹقليمي إلى أرض الواقع؟


اجتماع سري بالتسويق الهرمي بفندق مصنف بالمحمدية


سطات - نقابات تعليمية بسيدي حجاج أولاد أمراح تحمل المسؤولية الكاملة للمدير الإقليمي على الإعتداء الذي تعرض له أساتذة الثانوية التأهيلية بسيدي حجاج من طرف بعض التلاميذ ..!!

 
أخبار فنية

انطلاق فعاليات مهرجان مصر الدولي لموسيقى الفرانكو والسياحة الترفيهية في دورته دورة التانية


انطلاق فعاليات مهرجان مصر الدولي لموسيقى الفرانكو والسياحة الترفيهية بشرم الشيخ


الفنان حسن سعد يستعد لإطلاق أغنية (ليه بتتقل عليا) بمهرجان مصر الدولي لموسيقى الفرانكو الدورة التانية

 
جهات

لجنة الأنظمة والقوانين تعقد إجتماعا بالرباط في إطار التهيئ للمؤتمر الوطني ال 13 المزمع انعقاده أواخر شهر شتنبر


بعد 20 سنة من إغلاق المسبح البلدي..رئيس المجلس الجماعي للمحمدية يعيد افتتاحه في بادرة محمودة


لقاء المدير العام لوكالات تسيير المشاريع بجهة بني ملال خنيفرة بين عامل إقليم خنيفرة و رؤساء الجماعات الترابية


جماعة خنيفرة تسدل الستار عن الكتاب الذي خلق الجدل ..

 
إجتماعيات

تعزية في وفاة جدة السيد أنس العمري إطار بنكي بالبنك المغربي للتجارة الخارجية


تعزية في وفاة والدة الأستاذة رئيسة قسم التلبس بالمحكمة الابتدائية بالمحمدية


عودة الطفلة المختفية بدوار الحاجة ببني يخلف بالمحمدية


ياسين زلوف ممرض الفريق القاسمي يرزق بمولودة

 
جريدتنا بالفايس بوك
 
ثقافة ومعرفة

مؤسسة أطلس ماروك تحتفي بالشاعر القاسمي المختار بلعباس


جديد قطاع الصحافة والإعلام بابن سليمان : أكاديمية خاصة للسمعي البصري بطعم إفريقي أبوابها مفتوحة مع بداية السنة المقبلة 2018


"ثورة الملك والشعب" حقيقة ظهور السلطان في القمر


طارق بن زياد سر أطروحة

 
نتائج استطلاع الرأي
هل ترون في السباحة برمضان مخالفة للشرع و الدين
 
إعلان
 
 

طارق بن زياد سر أطروحة


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 21 يوليوز 2017 الساعة 38 : 10




الوطنية بريس - خديجة منادي السباعي

اضغط هنا لمتابعة باقي أخبار الثقافة و المعرفة



إن أطروحة الأرض الخلاء التي حاول المستعمر الإسباني سلكها واعتمادها كمسلك قانوني وطريقة ملتوية لإضفاء شرعية على تحركاته وتواجده داخل الأراضي الصحراوية المغربية ،ومن أجل هذه الأطروحة والادعاء غير الناضج تفكيرا وأسلوبا ، ارتأينا الغوص داخل أعماق أدغال التاريخ الجغرافي والإنساني لمنطقة الصحراء المغربية، لنصل إلى حقيقة وسبب هذا الادعاء المغبون، فالتاريخ وحده هو الذي يساهم في فهم الأحداث وكشف أسرار التقلبات السياسية والاجتماعية وكذا القانونية لكل أمة كيفما كانت قوة ومكانة حضارتها أو ضعفها ، وإعطاء الحقائق كما هي ، وخلال هذا الغوص تم العثور على كنوز تاريخية عظيمة عظم تاريخ الأمة المغربية الشريفة، استنطقنا هذه الكنوز فكان الجواب كالتالي " لقد استندت إسبانيا في مزاعمها وافتراءاتها إلى أن "موريتانيا الطنجية " أي المغرب الحالي ، كانت ضمن المنطقة الخاضعة للإمبراطورية الرومانية ، وبعدها أصبحت في القرن الخامس الميلادي تابعة للقوطيين..

كما زعمت إسبانيا أن حقوقها التاريخية منحتها لها اتفاقيات ومعاهدات عقدتها مع البرتغال في القرنين الخامس عشر والسادس عشر تقضي بتقسيم المغرب فيما بينهما، حيث كان الباباوات الكاثوليك يمنحون بموجب قرارات امتيازية للملوك الكاثوليك (أي لإسبانيا والبرتغال) حق الاستيلاء على ممالك إفريقيا بالخصوص على المغرب. وبعد مقتل ملك البرتغال في معركة وادي المخازن سنة 1578 وقع ضم مملكة البرتغال الى إسبانيا من طرف الملك فيليب الثاني بموجب قوانين الإراثة والنسب ، وهكذا ضمن الإسبان الممتلكات الاستعمارية التي كان يحتلها البرتغال في شواطئ المغرب وخاصة منها مدينة سبتة ، ثم زادت مطامعهم في احتلال مناطق أخرى خصوصا في الأراضي الصحراوية ، لتحقيق وتفعيل وصية الملكة إيزابيلا الكاثوليكية في لحظات وفاتها سنة 1504 التي أكدت على ااحتلال إفريقيا ومحاربة " المورو الأفارقة " أي المغاربة الذين عملوا على احتلال إسبانيا وإذلالها وإلحاق العار بها، وهذا ما أذكى حماس إسبانيا لحصد مزيدا من المواقع المغربية وضمها إلى حكمها ...

وادعت إسبانيا مرة أخرى حقها التملكي التاريخي في الصحراء بما حققته من الاستيلاء والاحتلال سنة 1476 على موقع بالشاطئ الصحراوي قبالة جزر الكناري، أطلقوا عليه اسم "سانطا كروز دي مار بكينيا "، وقد تم هذا البناء تحت ذريعة " الأرض الخلاء التي لا سيد لها " وللعلم فهذا الموقع دمر تدميرا كاملا من طرف المخزن المغربي بأمر من سلطان فاس سنة1481

وزادت إسبانيا من أطروحتها الواهية والتمسك بالموقع ، إذ جعلت من تواجدها في الموقع حجة للمطالبة بالاعتراف لها بملكيته ، فرفض السلطان سيدي محمد بن عبد الله عند التوقيع على معاهدة الصداقة بين المغرب وإسبانيا في 28 ماي 1767.

وبعد هزيمة حرب تطوان أجبر المغرب على قبول ما رفض من شروط وذلك من خلال الفصل 8 من معاهدة الصلح الذي نص على إعطاء أراضي لإسبانيا لبناء مركز للصيد يحمل نفس مواصفات سانطا كروز المدمر سنة 1860، إلا أنه لم يتم لإسبانيا ما تصبو إليه ،إلا بعد أن سقط المغرب تحت الحماية بموجب الاتفاق الإسباني الفرنسي بتاريخ 27 نوفمبر 1912،الذي اعتبر سانطاكروز هي منطقة سيدي إفني.. وقد كشفت فيما بعد بعض الوثائق التاريخية السرية عن فحوى المناقشات والمباحثات التي دارت بين إسبانيا والمغرب سنة 1900، والتي أبانت عن سيناريو

المناورة غير المحبوك والالتفاف على نص الاتفاق حول بناء مركز صيد ، حيث كانت العبارة المتفق عليها تقول في النص الأصلي " إن لجنة الخبراء ستختار أرضا في نواحي إفني لبناء مركز صيد"

ولأن المطامع الإسبانية أصبحت أكثر حدة وعدوانية على الأراضي المغربية في الصحراء ، ناور الوزير الإسباني أوخيرا الذي كلف بالتفاوض مع السلطان المولى عبد العزيز الذي كان محاطا بأناس لم يكونوا في مستوى وحنكة الوزير أحمد بنموسى المشهور بإسم باحماد ،الذي كان أمين سر السلطان مولاي الحسن وكذلك ابنه المولى عبد العزيز،وقد نبه الوزير باحماد السلطان الشاب،إلى المطامع الأجنبية على الشواطئ الصحراوية ، لذلك أشار عليه بتضمين في محضر المباحثات بشكل رسمي، ما يفيد أن الصحراء مغربية، لكن مع وفاة الوزير باحماد ومع وجود مستشارين غير أكفاء، نجح الوزير في مسعاه وتمت المناورة بكل سهولة،فتم تغيير الجملة الأصلية التي هي نواحي إفني،

" بنواحي إفني أو جهة أخرى بين إفني ورأس بوجدور،إذا اتفق الطرفان على ذلك "..

كل هذه المعطيات الحماسية والادعاءات والتسمية الواهية " الأرض الخلاء " و " الأرض لا سيد لها" تلاشت مع توقيع اتفاقية "مدريد عام 1974" التي تم بموجبها انسحاب إسبانيا من الأراضي الجنوبية الصحراوية ، بعد أن أقرت المحكمة الدولية بوجود بيعة شرعية تاريخية بين سلاطين المغرب والقبائل الصحراوية ،التي أتبثت بأدلة وحجج دامغة ن وكمثال على بعض البيعات الشرعية للقبائل الصحراوية لبعض الملوك الصحراويين نذكر .

* بيعة قبائل معقل وأهل الساحل والقبيلة ودليم وبربوش والمغافرة ووادي ومطاع وجرار وغيرهم للسلطان المولى اسماعيل سنة 1089 هجرية

*بيعة أهل توات للسلطان العلوي عبد الملك بن مولاي اسماعيل بتاريخ رجب 1140 هجرية الموافق 1728 ميلادية

*بيعة للسلطان مولاي عبد الرحمن بن هشام بمبادرة أحد الشيوخ الأعلام من صحراء شنجيط ابن طوير الجنة الطالب احمد المصطفى الشنجيطي التشيني الوداني المتوفى في 1266ه/1850م

*بيعة للسلطان مولاي عبد الرحمن من الشيخ المختار الكنتي المتوفى بعد 1853م

*بيعة للسلطان مولاي عبد الرحمن أيضا من الشيخ أحمد البكاي بن محمد بن المختار الكنتي المتوفى سنة 1863م

*بيعة السلطان محمد الرابع من إمام تيندوف الشيخ محمد المختار ابن باللعمش الجنكي يعلن فيها بيعة الإقليم للسلطان

*رسالة الشيخ ماء العينين إلى السلطان مولاي عبد العزيز وفيها إشارة للبيعة الصحراوية

وبعدها جاءت بيعة رئيس الجماعة الصحراوية خاطري بن سعيد الجماني للملك الحسن الثاني في نونبر 1975 لتكمل مشوار العهد والوفاء والتعلق بأهداب العرش المتوارث بين الشعب والملك

تجديد بيعة قبائل الصحراء للملك الحسن الثاني في 1978 تجديد البيعة للملك محمد السادس من القبائل الصحراوية في شتنبر 1999

وكان هذا الإقرار بأحقية المغرب في أراضيه الجنوبية الصحراوية، صفعة قوية تلقاها النظام الاسباني مما زاد في حنق وكره إسبانيا للمغرب. فقررت إسبانيا بعدم التنازل عن الصحراء والبقاء على عهدها للملكة إيزابيلا والانتقام الأبدي من المغاربة ، فعمدت على خلق توتر داخل المنطقة بصوت وطني رافضا إرجاع الصحراء إلى حضن وطنها الأم ، وهكذا كونت إسبانيا ما يسمى "الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب "الذي اختصر إلى الاسم الإسباني " البوليساريو " وبالتالي أصبحت اسبانيا على صلة مباشرة بالصحراء المغربية ، واعتمدت في تنفيذ مآربها على القادة الجزائريين ، الذين شجعوا ودعموا الأطروحة الإنفصالية وأنفقوا ملايير الدولارات لتحقيق مصالح لهم داخل التراب المغربي ومنع هذا الأخير من الاستفادة من ثرواته الطبيعية التي ستضر حتما بالاقتصاد الجزائري ،ومن تم مطالبته باسترجاع صحرائه الشرقية المكونة من الساورة و تندوف و القنادسة و كلومب بشار وواحات توات و تيديلكت... و هي مناطق تبلغ مساحتها أكثر من مليون و نصف

المليون كلم2 وتحوي هذه المناطق معادن شتى بما في ذلك الغاز والبترول والحديد وقد ظلت هذه المناطق محافظة على هويتها المغربية سواء قبل أو بعد الاحتلال الفرنسي للجزائر عام 1830 و قد شكلت السيادة على الصحراء الشرقية جوهر الخلاف بين المغرب و الجزائر، فالجزائر تريد أن تعطي لاحتلالها لهذه المناطق صبغة قانونية و حاولت بذلك أن تتشبث بمبدأ الحفاظ على الحدود الموروثة عن الاستعمار بينما المغرب له ما يثبت مغربية هذه الثغور تاريخيا و قانونيا

أما إسبانيا فرغم خروجها من الأقاليم الجنوبية للمغرب لازالت لها يد في بقاء قضية الصحراء بدون حل لأن استقرار المغرب سيرفع من قوته العسكرية ومكانته السياسية وبالتالي سيطالب باستكمال وحدته الترابية المتبقية في شمال المملكة المحتلة من طرف إسبانيا .







هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



أسباب الأرق وطرق علاجه

إلقاء القبض على سارق بندقيتن و العثور على سلاح بداخل بئر بعين حرودة

ثلاثة مغاربة يقودون منتخب بلجيكا لمونديال البرازيل عن جدارة

تخطي أبناءالإدريسي منتخب بنما يمنحهم المرور للدور الموالي بقوة

الفنان الشاب

شمال أفريقيا يثير قلق صانعي القرار لعام 2014

إسبانيا متخوفة من مناورات جبل طارق العسكرية المشتركة مع المغرب

متولي مستعد لمقارعة كبار أوروبا

عناوين الصحف الصادرة اليوم الثلاثاء 3 دجنبر 2013

حقائق تاريخية تثبت مغربية الصحراء

طارق بن زياد سر أطروحة





 
إعلانات
 
TV الوطنية

حفل الإحتفاء بمرور الذكرى 61 على تأسيس التعاون الوطني بمركز التربية و التكوين بسيدي قاسم


ندوة لتشجيع خلق المقاولات برحاب كلية الحقوق بسطات


سقوط رافع للبناء بكتبية للتعمير بالمحمدية كادت أن تودي بحياة شخصان


إعادة تمثيل جريمة كيسر نواحي سطات

 
تحقيقات

رمضانيات (شاكر باكربن) بالمحمدية و نائبة المجلس الرابعة في قفص الاتهام


ملف بوعشرين اصبح جاهزا


لماذا ممتلكات جماعة المحمدية في سراديب موصدة؟


مطعم بالمحمدية يتحول إلى ملهى ليلي


بعد الحكم عليه بالإفراغ ستيني يطالب بحمايته و أسرته من التشرد مدة سبع سنوات بحي القصبة بالمحمدية


القطع العشوائي للأشجار يتسبب في حادثة سير بالمحمدية..و يشوه الشوارع

 
أنباء وطنية

إنفينيكس تطرح هاتفها الذكي الجديد (نوت 5) بمختلف المدن والجهات المغربية


ندوة علمية للودادية الحسنية للقضاة و وزارة العدل تحت عنوان (دور التفتيش والرقابة الإدارية والقضائية في تخليق منظومة العدالة)


امزازي ينهي جدل الالتحاقات المشبوهة لخريجي مسلك الادارة التربوية


أوجار يلتجأ إلى إقصاء طائفات دينية بالمغرب ويدافع عن الدين الوسطي المعتدل والمذهب المالكي الشعائري

 
رياضة

(محمد البكاري) الربان الجديد للقلعة القاسمية .. فهل ينجح في ترويض الحصان و يعيد هيبته من جديد؟


الرجاء البيضاوي يبرم ثالث صفقاته الصيفية بمنتوج سويسري


أنس جبرون يوقع في كشوفات الرجاء البيضاوي لأربعة مواسم

 
إعلانات
 
حوار

نهلة الحجري للوطنية بريس : المرأة العربية تحقق مكاسب وإنجازات نوعية في شتى المجالات


محمد العبادي للوطنية بريس : سقف طموحاتنا في إرتفاع ونخطط لتحقيق كل أهدافنا هذا الموسم


" وليد العريان " للوطنية بريس : الإتحاد الدولي للمواقع الإلكترونية "I.U.W " طموحه كبير و يعمل جاهدا على تحقيق أهدافه

 
أعمال جمعوية

سيدي قاسم - ميلاد جمعية تحت إسم (جمعية بدر لدعم مرضى السرطان)


جمعية دليمية للثقافة و الفن تبصم على حفل ختان جماعي ناجح + صور


جمعية دليمية للثقافة و الفن تعلن عن تنظيم حفل ختان جماعي لفائدة أطفال منطقة زكوطة

 
حوادث

إحراق حافلة بالكامل للنقل العمومي بالدارالبيضاء..و الشركة تحمل المسؤولية للسائق


شيخ ثمانيني يضع حدا لحياته ضواحي سطات


طعنات غاذرة وراء مقتل شاب بمدينة ابن احمد


غرق طفل ونجاة شخصين اخرين بوادي أم الربيع ضواحي سطات

 
مواد إعلانية
 
صحة

الخدمات الصحة في خبر كان بجماعة بني رزين إقليم شفشاون


الشروع في بناء مستشفى بمنطقة مفتاح الخير شمال أسفي بتمويل من مؤسسة قطرية