نقابة اتحاد عمال المغرب بفاس تصدر بيانا بخصوص مستخدمين

الوطنية بريسزهير أخزو

على إثر البيان المشترك الذي أصدرته الكتابة الإقليمية لنقابة إتحاد عمال المغرب بفاس وَ المكتب النقابي لشركة ألستوم بفاس alstom للكابلاج،وَ الذي تطرق بشكل موضوعي وَ محايد لبعض المشاكل وَ المضايقات التي يتعرض لها بعض المستخدمين على خلفية انتماءاتهم النقابية، وَ هي المضايقات الموثقة انطلاقا من شهادات صوتية لمجموعة من المستخدمين وَ المستخدمات، يتفاجأ الرأي العام المحلي وَ الوطني برد غير متوقع عن البيان، منسوب إلى مسؤول جماعي مجهول، وَهي سابقة خطيرة في تاريخ الجماعات المحلية أن يتحول مسؤول جماعي منتخب مهمته التدبير الإنتقالي للشأن المحلي،إلى ناطق رسمي وَ بوق دعائي لشركة خاصة،ما يطرح أكثر من علامة استفهام حول طبيعة العلاقة المفترضة أو المشبوهة بين هذا المسؤول الجماعي وَ الشركة.
ففي الوقت الذي كان من المفروض ان تُصدر الشركة بلاغاً للرد أو تدعو ممثلي العمال إلى الحوار،على اعتبار أن المشاكل المطروحة والتي لم يفصل فيها البيان النقابي،تبقى مشاكل داخلية يمكن حلها داخليا، يقفز هذا المسؤول المجهول على الأحداث بنية تسييس مطالب العمال وَ تحويلها إلى مجال للمزايدات السياسية الفارغة، فعوض أن ينكب المجلس الجماعي على إيجاد حلول موضوعية للمشاكل التي تغرق فيها المدينة،وَ أن يقدم إجابات عملية لإنتظارات الساكنة التي انتخبته لتدبير شؤونها، يتحول إلى بوق دعائي مجاني لمحاباة الشركات الخاصة، وَ التضييق الممنهج على العمل النقابي بشكل فج وَ مفضوح، وَ الوقوف ضد مصالح الطبقة العاملة، وَ هذا ما يكشف زيف كل الشعارات التي سبق ورفعها حزب هذا المسؤول والتي وعدت مدينة فاس بالأفضل.
أمام هذا الفعل المشين وَ المرفوض، يستنكر عمال وَ مستخدموا الشركة الخروج الإعلامي غير المفهوم لهذا المسؤول الذي لم يملك جرأة تبني موقفه بشكل علني،وَ يحملون جماعة فاس مسؤولية ما يعانونه من أوضاع داخل الشركة،بحكم دفاعها عن شراكتها معها، كما يؤكدون تشبثهم بمطالبهم العادلة وَ تطلعهم إلى التدبير التشاركي باعتباره آلية ديمقراطية لتجاوز كل الإشكالات بلغة الحوار البناء، وَ وقوفهم الدائم وراء ازدهار الشركة وَ عملهم الجدي من أجل استمرارية الإنتاج لما فيه الخير للجميع.
نقابة إتحاد عمال المغرب
المكتب الإقليمي


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...