دفع لا إرادي وثقل أسفل البطن يجبران سيدة لوضع مولودتها بالشارع العام ببني يخلف بالمحمدية

الوطنية بريسأجراي أبو أيمن
علمت الجريدة من مصادر موثوقة أن سيدة حاملا، وضعت مولودتها بالشارع العام ببني يخلف قرب باب أحد المنازل بأحد أزقة المنطقة، حيث شعرت بثقل في أسفل البطن و إفرازات تنزل من رحمها، يوم الجمعة عند وقت دخول صلاة الجمعة، ولما اشتد حالها ولم تقو السيطرة على المخاض، جلست بجوار المنزل وهي تنين في ظروف الجائحةو لا معيل لها سوى أن الله عز وجل وهبها القدرة على وجود ذلك الكائن الحي بذاخلها، وهذه معجزة في حد ذاتها، وكذلك وهب الله لتلك المولودة الجديدة أصحاب ذلك البيت الذي أراد الله بها إن ترى النور بجواره آمنة وفي ظروف لم تكن في الحسبان، حيث أن صاحب البيت سمع أنين المرأة، فخرج ليجدها مرمية على الأرض، وصاحب البيت لم يكن سوى أحد الأئمة المعروفين بالمحمدية، لينادي زوجته ويقوما بمساعدة المرأة حتى وضعت مولودتها الأنثى بعدما أخرجوها بسلاسة من عنق الرحم وإخراج المشيمة وقطعها وفصلها قبل انغلاق الرحم في ظرف وجيز، فقام الإمام بالأذان في أذن الطفلة التي استقبلت العالم الخارجي وهي بين يدي هذا الإمام، بعد الولادة قدمت زوجة الإمام بعض المأكولات و غيرت لها ثيابها وأحضر الإمام ثيابا جديدة للمولودة التي رأت النور، في ظل مجموعة من الإكراهات كالجائحة، الولادة بالشارع العام ثم تواجد الأب وراء القضبان حيث يقضي عقوبة حبسية بإحدى السجون.


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...