تفاصيل الإعتداء الجسدي و المادي  الذي تعرض له رئيس الجماعة القروية اولاد شبانة إقليم سطات

 الوطنية بريسرشيد منوني/خالد بلفلاح

اهتزت جماعة اولاد اشبانة قيادة راس العين دائرة ابن احمد الجنوبية إقليم سطات ، عشية يوم الجمعة الماضي ، على وقع اعتداء جسدي ومادي خطير تعرض له رئيس الجماعة اولاد شبانة المنتمي لحزب الإتحاد الإشتراكي للقوات الشعبية ؛ بحيث وهو في طريقه للعودة إلى منزله بعد انتهاء من دورية محلية لتوزيع الشعير المدعم بجماعة اولاد اشبانة على متن سيارة المصلحة التابعة لنفس الجماعة يقودها سائق الجماعة إذ بهما يتفاجءو بشخص يحمل صاطور بيده ينهال على سيارة الجماعة بوابل من الأحجار وخاصة من الجهة التي يجلس فيها رئيس المجلس ؛ مما خلف كسور  واضرار كثيرة لسيارة الدولة ولولا الالطاف الإلهية وحنكة السائق لكانت كارثة بفعل هول الصدمة ، بحيت كانت صدمة بعد تصويب احجار الى السيارة اندهش السائق وفقط السيطرة على مقود مرتين كادت فيهم السيارة ان تنقلب ولما توقفت السيارة ؛  المعتدي اقترب من  الرئيس وهو يحمل صاطور من حجم كبير ؛ هذه الواقعة خلف استياءا كبير لذى الرأي العام المحلي لأن جماعة اولاد اشبانة عرفت تغيرات جدرية بعد أن كانت تعرف تسيب امني و إداري في السنوات الماضية ؛ ويعد هذا الحادث الذي تعرض له الرئيس لم يكن وليد الصدفة بل كانت جماعة اولاد اشبانة تعرف تسيب امني و طغيان بعد أعيان المنطقة على المشهد السياسي ويستغلون سلطتهم في دفع ابناء المنطقة إلى مساءل انتقامية وتحريضية  و لكن بعد تظافر جهود شباب المنطقة ويقظة السلطات الأمنية تغيرت المنطقة بسرعة البرق وثم ردع الخارجين عن القانون و بسط الأمن و الاستقرار بالجماعة  ؛ ولكن بفعل التقدم ودفع بالمنطقة إلى التنمية واعطاء الأولوية للبنيات التحتية  بدأ البعض يسخر أناس للانتقام و تحريضهم حتى تعود المنطقة من جديد إلى عهدها السابق.
مثل هذه الأفعال الانتقامية و المدفوعة قطعت معها المنطقة ولا يمكن أن تعود من جديد ويجب على السلطات الأمنية والقضائية الضرب من جديد إلى كل اعتدى على رئيس جماعة اولاد اشبانة


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...