سطات – حنكة وصرامة ابراهيم ابوزيد في تدبير جائحة كورونا تصنف اقليم سطات في المنطقة 1 ليستفيد من امتيازات التخفيف

الوطنية بريسرشيد منوني/خالد بلفلاح

شدد ابراهيم ابوزيد عامل اقليم سطات خلال اجتماع عقده اليوم الاربعاء 10 يونيو 2020 بمقر العمالة، على تعبئة وتظافر جهود الجميع لمواصلة العمل على تنفيذ الإجراءات والتدابير المتخذة لمواجهة انتشار مرض كورونا المستجد (كوفيد-19)،
جاء هذا الاجتماع ضمن الاجتماعات الماراطونية التي يقوم بها عامل الاقليم ،والذي حضره رؤساء المصالح الامنية ،و رجال السلطة ، كل من موقعه وحسب اختصاصه، لتدارس الإجراءات التي سيتم اتخاذها بالإقليم في إطار تنزيل قرار تخفيف تدابير الحجر الصحي .
وقد صنف اقليم سطات ضمن المجموعة الاولى بعد الحرب التي شنتها السلطات الاقليمية برئاسة عامل الاقليم ضد انتشار الوباء ،والتي ستستفيد من اجراءات التخفيف في تطبيق الحجر الصحي ، وتفاديا لظهور بؤر جديدة أو انتشار الفيروس في أماكن متفرقة أو دخوله إلى مناطق خالية منه
هذا و ينتظر أن يصدر عن الاجتماع قرارات تهم الطريقة التي ستتعامل بها مصالح السلطة الترابية و الأمن الوطني بسطات مع خطة التخفيف و الإجراءات الوقائية التي سيتم اعتمادها لمختلف القطاعات المنتظر أن تستأنف أنشطتها ابتداء من الغد الخميس 11 يونيو 2020 .
ودعا ابو زيد الى مواصلة الالتزام والتقيد الصارم بكافة القيود الاحترازية والإجراءات الصحية المعمول بها (ارتداء الكمامات، التباعد الصحي، …. )،ولضمان إنجاح مخطط التخفيف من تدابير الحجر الصحي، الذي سيمكن ساكنة اقليم سطات من :
الخروج دون حاجة لرخصة استثنائية للتنقل داخل المجال الترابي للعمالة أو الإقليم؛
استئناف النقل العمومي الحضري مع استغلال نسبة لا تتجاوز 50% من الطاقة الاستيعابية؛
التنقل داخل المجال الترابي لجهة الإقامة، بدون إلزامية التوفر على ترخيص (الاقتصار فقط على الإدلاء بالبطاقة الوطنية للتعريف الإلكترونية)؛
إعادة فتح قاعات الحلاقة والتجميل، مع استغلال نسبة لا تتجاوز 50% من الطاقة الاستيعابية؛
إعادة فتح الفضاءات العمومية بالهواء الطلق (منتزهات، حدائق، أماكن عامة، إلخ …)؛
استئناف الأنشطة الرياضية الفردية بالهواء الطلق (المشي، الدراجات، إلخ…)؛
الإبقاء على جميع القيود الأخرى التي تم إقرارها في حالة الطوارئ الصحية (منع التجمعات، الاجتماعات، الأفراح، حفلات الزواج، الجنائز، إلخ،


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...