متطفلون على الصحافة بآسفي، يهينون المواطنين ويعطون التعليمات لرجال السلطة المحلية

الوطنية بريسالكوشي مرشال

انتشر مقطع من مباشر فيديو مباشر لأحد المواقع الاخبارية المحلية بآسفي، كالنار في الهشيم، يوثق لأحد المتطفلين على الجسم الصحفي بآسفي، يهين المواطنين ويعطي الأوامر لعناصر السلطة المحلية، خلال حملة بخصوص إجبارية ارتداء الكمامة بعد ان تحول جنوب المدينة لبؤرة وبائية، بسبب جشع ارباب معامل التصبير، الشيء الذي نتج عنه ارتفاع مهول في حالات الاصابة بفيروس كورونا بالمدينة، بعد ان كانت في مأمن من هذه الجائحة، قبل توالي العشوائية وسوء التدبير وتغليب المصالح الشخصية والفئوية على الصالح العام.
الفيديو لقي تفاعل كبير، من طرف ساكنة المدينة التي استنكرت هاته السلوكيات التي استفحلت بشكل كبير، بعد ان اصبح كل من يحمل كاميرا وميكروفون يسمي نفسه صحفي ويحشر انفه في اختصاصات رجال السلطة المحلية ويمارس الصفة الضبطية، امام اعينهم واعين المسؤولين بعمالة آسفي وعلى رأسهم عامل الاقليم.
فهل تتدخل وزارة الداخلية لوضع حد لهذا العبث، أم ان دار لقمان ستبقى على حالها، في مدينة أصبح الجميع فيها يعطي الاوامر حتى اختلط الحابل بالنابل.


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...