رئيس مجلس النواب يستعرض استراتيجية المملكة للتصدي لوباء كورونا المستجد في اجتماع مكتب الجمعية البرلمانية للفرنكوفونية

الوطنية بريسهيئة التحرير

أكد السيد الحبيب المالكي رئيس مجلس النواب أن استراتيجية المملكة المغربية للتصدي لوباء كورونا المستجد ترتكز على بعدين أساسين، الأول وطني والآخر إفريقي، وذلك خلال مشاركته في اجتماع مكتب الجمعية البرلمانية للفرنكوفونية المنعقد يومه الاثنين 06 يوليوز 2020 عبر تقنية التناظر عن بعد، وبحضور السيد محمد التويمي بن جلون نائب رئيس مجلس النواب.

وأوضح السيد المالكي أنه لمواجهة الجائحة اتخذ المغرب عددا من الإجراءات القانونية في احترام تام لأحكام الدستور، مشيرا إلى اعتماد الحجر الصحي، وإحداث صندوق خاص بتدبير جائحة كورونا، ناهيك عن اتخاذ عدد من الإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية، مما مكن المملكة من التحكم في هذا الوباء والحد من تداعياته السلبية اقتصاديا واجتماعيا.

وأبرز السيد رئيس مجلس النواب، حرص المملكة المغربية بقيادة جلالة الملك محمد السادس على تكريس قيم التضامن والتآزر مع باقي بلدان القارة الإفريقية، من خلال تقديم المساعدات والتجهيزات الطبية لحوالي 15 بلدا من مختلف مناطق القارة.

وسجل في ذات السياق أن الجائحة أحدثت قطيعة مع المرحلة السابقة بعدما أبانت عنمحدودية العولمة ونزوعالدول إلى الاهتمام أكثر بالشأن الداخلي، مما يثير عدة شكوكوتساؤلات حول نجاعة النماذج التنموية التي ميزت فترة ما بعد الحرب العالمية الثانية.

تجدر الإشارة الى ان البرلمان المغربي انضم الى الجمعية البرلمانية للفرنكوفونية سنة 1979، وتعتبر هذه المنظمة منتدى للنقاش وتقديم المقترحات وتبادل المعلومات والتجارب وتضم في عضويتها حوالي 55 شعبة برلمانيةموزعة على مختلفالقارات.


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...