عضو بحزب الاستقلال باسفي يدعوا الى تعذيب منتقذي الحزب بالقرعة

الوطنية بريسالكوشي مرشال

رغم محاولات تحسين صورة الحزب في الآونة الاخيرة من طرف نزار البراكة وتصويره كحزب يدافع عن الشعب والحريات وعن معتقلي الريف والمعطلين والأستاذة المتعاقدين… ، يأبى حزبه باسفي إلا ان يعيد تاريخ الحزب الأسود في تصفية المعارضين وإنشاء المعتقلات السرية والتعديب… فبعد الدعوة الكيدية التي رفعها طبيب عضو في لجنة كوفيد-19 الذي يشغل منصب الكاتب المحلي للحزب، ها هو قيادي أخر بالحزب يصف الشباب المنتقذين لحزبه بالحمير، ويتوعدهم بالتعديب بالقرعة ،وهنا امران خطيران:
أولهما ان كلامه يحمل تهديدا صريحا للسلامة الجسدية لمجموعة من الاشخاص.
الامر الثاني يتمثل في دعوته للدولة بممارسة التعذيب ويدعوها الى دلك في حق مجموعة من الأشخاص.
فهل تم فتح معتقل باسفي يشبه “دار بريشة” الذي اشرفت عليها عصابات حزب الاستقلال في اواخر الخمسينيات، والتي كانت من ابرز جرائمها تصفية عباس المساعدي في 27 يونيو 1956.


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...