سيدي قاسم : التسرع و الإرتجالية في إتخاد القرارات توقع مندوب الصحة في الخطأ الإداري

الوطنية بريسعبد الحكيم الطالحي

يتضح جليا أن المندوب الإقليمي للصحة بسيدي قاسم مازال يقع في حالة تسلل بأخطاء كارثية و فادحة مند تقلده مهمة الصحة بالإقليم ، إتهام الشغيلة الصحية بالخوف من كورونا ناهيك عن إقدامه على إرسال بعثة طبية مكونة من أطباء و ممرضون إلى المستشفى الميداني العسكري لمرضى كوفيد بسيدي يحيى ، دون أخد الإحترازات اللازمة و إحترام البروتوكول المعمول به قبل إتخاد هذا القرار . علما أن إحدى الطبيبات المرافقات للبعثة كانت تشتغل بدائرة صحية أعتبرت بؤرة للفيروس بالإقليم ، و تأكد بعد إلتحاقها بالمستشفى الميداني إصابتها بفيروس كورونا المستجد.

أخطاء المندوب لم تقف عند هذا الحد بل تجاوزته ليقع في خطأ إداري بسبب التسرع و الإرتجالية في إتخاد القرار ، و يتعلق الأمر بإعادة ( ل. أ ) تقني من الدرجة الثالثة لعمله قبل أن ينهي عقوبته التأديبية المحددة في 6 أشهر ، الوزارة الوصية أمرت المندوب عبر مراسلة عاجلة بوقف ( ل. أ ) عن العمل حتى يستكمل العقوبة التأديبية و أعتبرت الوزارة الوصية توقيف المعني بالأمر جاء بسبب هفوة خطيرة.

أخطاء بالجملة في التسيير وقع فيها المندوب الإقليمي للصحة منذ تقلده منصب المسؤولية بزمن قصير فهل سيعمل على تدارك الأمر أم سيغرق القطاع بأخطاءه المتكررة ؟ سيما و أنه تقلد هذا الصباح مسؤولية إدارة المستشفى الإقليمي .


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...