تكريم واحتفاء من نوع خاص في حق قائد سرية الدرك الملكي بسطات السابق ” طارق دومي”

الوطنية بريس _ رشيد منوني/خالد بلفلاح

شاءت الأقدار بسبب تفشي وباء كورونا أن تحول دون تنظيم وداع يليق بقائد سرية الدرك الملكي بسطات ” طارق دومي “، إلا أن ذلك لا ينقص شيئا من غزارة عطاء ومجهودات رجل من رجالات الدرك الملكي بسطات والذي خلد اسمه من ذهب في المنظومة الأمنية المتعاقبة على إقليم سطات، فكان لا يهدأ له بال ولا يغمد له جفن حتى يعالج كل القضايا المعروضة عليه بمقاربة أمنية استباقية تشاركية مع كافة المتدخلين، ومكتبه كان مفتوحا للجميع دون استثناء بشعاره الخالد أن تكون فقط على حق ليتكفل شخصيا بالباقي.
ست سنوات تقريبا مرت منذ تعيينه بأرض الشاوية كرياح طيبة حملت معها تفكيك عصابات إجرامية وحرب لا هوادة فيها على مرويجي الممنوعات بكل أصنافها ومقارعة ومجابهة كل الصعاب، فكان لا يعرف مستحيلا قط مؤمنا بقدراته ومؤهلاته العلمية التي راكمها، ولعل آخر بصمته هي تعاطيه الإيجابي لاحتواء تفشي وباء كورونا المستجد، فالرجل كان يشرف عن كتب على كل صغيرة وكبيرة للحفاظ على أمن وسلامة المواطنين بالمنطقة.
واليوم الساكنة تحتفي بهذا الرجل المحبوب وتتمنى له مقاما طيبا بتعيينه الجديد، وتأمل خيرا في استمرار هذا النهج في شخص قائد السرية الجديد.


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...