سلطات خنيفرة تواصل تنظيم حملات تحسيسية بكل الجماعات المحلية تابعة لها

الوطنية بريس _ أسماء عازم/حميد عقاوي

تواصل السلطات المحلية بخنيفرة العمل، طبقا للمقتضيات القانونية، من أجل فرض احترام التدابير الاحترازية للوقاية من فيروس كورونا والحفاظ على السلامة الصحية للمواطنين من خلال متابعة كل المخالفين للضوابط الصحية وتعليمات السلطات العمومية المتعلقة بالوقاية من الجائجة.

حيت عرفت مدينة مريرت يوم الأحد 24 غشت الجاري ، تنظيم حملة تحسيسية لساكنتها من اجل حث المواطنين على ارتداء الكمامة واحترام التباعد الجسدي، من قبل الباشا والسيد القائد مرفوقين بعناصر القوات المساعدة، الأمن الوطني، ممثلي الوقاية المدينة وأعوان السلطة بشراكة مع فعاليات المجتمع المدني.

هذا، وقام رجال الحموشي بتحرير عدة مخالفات في حق أشخاص لم يحترمو ارتداء الكمامات الواقية، كما تم إخلاء بعض المقاهي بسبب تجاوزها 50% من الطاقة الإستعابية وعدم احترامهم للتباعد الجسدي الذي توصي به وزارة الصحة.

جدير بالذكر أن السلطات بإقليم خنيفرة تقوم بمجهود جبار بتظيم العديد من الحملات التحسيسية نظرا لتزايد الحالات المؤكدة، كما تهيب المواطنات والمواطنين بالإلتزام بالتدابير الوقائية واحترام مسافة التباعد الجسدي مع التأكيد على ضرورة وضع الكمامات الواقية حرصا على سلامة الجميع.

وتدعو السلطات الساكنة ومختلف الفعاليات للانخراط بكل مسؤولية واحترام تدابير الوقاية والسلامة، لما أضحت تفرضه الظرفية من حزم ووعي ومسؤلية بكل حس وطني، في المساهمة في هذه الحملات التحسيسية كل من موقعه للتغلب على تداعيات انتشار فيروس كوفيد 19


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...