جهات بجهة درعة تفيلالت تعرقل مشاريع المستثمرين الأجانب بالرشيدية

الوطنية بريسأسماء عازم/حميد عقاوي
الكل يعرف بأن من المواضيع التي تأخد حيزا كبيرا و محورا رئيسيا في كل الخطابات الملكية هو دعم الاستثمار وخلق فرص شغل لفائدة الشباب و حماية المستثمر المغربي، وفك كل العراقيل والصعوبات التي تواجهه، بسبب سوء تدبير الإدارة المغربية والمجالس المنتخبة.
في لقاء خاص مع احد المستمثرين من أبناء الرشيدية و مقيم بالديار البليجيكية والذي أنشأ مشروعا منذ 17 سنة، والذي أسس مع مجموعة من المستثمرين الجمعية المغربية لتشجيع الاستثمار على أراضي الجموع سنة 2001، حيث أنجز أكثر من 86 مشروع للمغاربة المقيمين بالخارج والداخل، كما أسس جمعية الوفاق للمغاربة المقيمين بالخارج. لتسهيل دخول المستثمرين للبلاد والنهوض بعحلة الاقتصاد والتنمية بجهة الدرعية تفيلالت ولكن مع الأسف وجهته عرقيل ومشاكل وسوء تدبير من طرف رئيس المجلس البلدي و يحكي لنا حجم المعاناة والمضايقات التي يشتكي منها بعض المستثمرين بالرشيدية ، وخاصة من أفراد الجالية المغربية بالخارج أو مستثمرين من جنسيات أخرى أرادوا أن تكون مدينتهم مكانا أمنا لتحقيق أحلامهم في مشاريع استثمارية كبرى، حيث أجمعوا على أنهم ضاقوا ذرعا بمختلف ألوان العراقيل التي تعترضهم في خلق مشاريع معينة واستثمار أموالهم بشكل مرضى.
لهذا يناشد مجموعة من ممثلي الجالية إنصاف ذوي الحقوق وتدخل كل المسؤولين لتدليل المساطر الإدارية ، تنفيدا للتعليمات السامية للملك محمد السادس.

شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...