ساكنة جماعة تنكرفا إقليم سيدي إفني يصعدون وينفذون وقفة احتجاجية ضد العطش

الوطنية بريس _ الحسين أدراق

خاضت ساكنة جماعة تنكرفا إقليم سيدي إفني ، صباح اليوم الاثنين 05 اكتوبر الحالي، وقفة احتجاجية أمام مقر الجماعة، ضد ما سموه بالاقصاء الممنهج في حق دواوير من الاستفادة من هذه المادة الحيوية التي تدخل في إطار مشروع تزويد العالم القروي بالماء الشروب، والتنديد بالأوضاع المزرية التي تعيشها جماعة تنكرفا.

هذا وقامت هيئات المجتمع المدني والحقوقية التي دعت الى هذا الشكل الإحتجاجي بتردد شعارات تدعو فيها بالتدخل العاجل لانصاف الساكنة من الظلم والحيف الممارس عليها من طرف المجلس الجماعي ، وحرمانهم من حقهم في الماء الشروب عن طريق تزويدهم بالصهاريج ، مطالبين أيضا بمحاسبة كل المسؤولين.

وخلال الوقفة الاحتجاجية رفعت لافتات كتب عليها: “لا لا لا استغلال عطش الساكنة من أجل ورقة انتخابية “، و”الساكنة تعاني والرئيس هو المسؤول “، ورفعت شعارات عديدة: “ساكنة تنكرفا بعضها تعاني من التميز في التوزيع وبعضها نال الانتظار”.

كما قاموا برفع شعار ضد رئيس الجماعة مكتوب عليها “ الساكنة تعاني والرئيس هو المسؤول ” تعبيرا منهم عن الوضع الكارثي التي تعيشه هذه الجماعة، داعين الى الكف عن اقصائهم وغلق أبواب الحوار والتواصل معهم.

واستنكرت هيئات المجتمع المدني بجماعة تنكارفا في بيان توصلت به جريدة “ الوطنية بريس ، ”
السياسة الميزية التي ينهجها المجلس الجماعي تجاه بعض الدواوير مقابل الانعام بسخاء على فئة محظوظة من الجمعيات و”الساكنة، وكذا التصرفات الغير المسؤولة لرئيس الجماعة لإرسال صهاريج لفائدة ذوي الحظوة والمقربين والمنعم عليهم، في حين تعيش أغلب الدواوير التابعة ترابيا للجماعة أزمة عطش حقيقية.


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...