معاناة سكان أولاد أمبارك ببني ملال مع مياه الصرف الصحي

الوطنية بريس _ رضوان عريف
تشتكي ساكنة جماعة أولاد أمبارك ، من عدة مشاكل، أبرزها غياب شبكة الصرف الصحي ” واد الحار ” هذه المنظقة التي تعيش التهميش الذي أدى إلى إنتشار أمراض الحساسية فسكان هذه المنطقة يقمون بحفر حفر كبيرة لتخزين مياه الصرف الصحي، كما يعتمدون على وسائل بدائية لإفراغها، وهذا ما يشكل خطرا على البنايات مع مرور الوقت وكدا على الأزقة .فقد قام السكان حي البام المعروف ” بالفيلاج ” بتقديم شكوى إلى الجهات المعنية إلا أنها باءت بالفشل، الحالة التي تعيشها ساكنة جماعة أولاد أمبارك منذ سنين ، و بعد عدة شكايات دون جدوى ، أعوام و أعوام …والكل يتملص من المسؤلية ويضع تقله ﻋﻠﻰ الأخر ،وحتى الآن لازالت المعانات مع الفيضانات في فصل الشتاء ،وفي الأيام العادية روائح كريهة تنبع من المجاري وسط الأزقة ، وذالك راجع لعدة أسباب منها تصفية الحسابات بين أعضاء المجلس حتى أصبح المكان لا يصلح للسكن بل كنقطة للتجميع وتخزين مياه الشتاء ، ( ولي بغا يتأكد يجي ملي تكون الشتاء ويجيب معه فلوكة وخاصو يكون كيعرف يعوم ) كما نترقب الخير من رئيس المجلس الجماعي بأن يقوم بمعاينة المكان بنفسه وأن يكون عند حسن ظن الساكنة

 


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...