استجابة لنداء التنسيقية الوطنية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد

الوطنية بريس _ الحسين أدراق

دخل، منذ يوم الثلاثاء الماضي 3 نونبر ، العديد من أساتذة الذين فرض عليهم التعاقد بجهة العيون الساقية الحمراء وعبر التراب الوطني أيضاً ، في إضراب وأشكال إحتجاجية استجابةً لنداء التنسيقية الوطنية، الأمر الذي سبب شللا في المؤسسات التربوية العمومية، خاصة وأن الجزء الأكبر من هيأة التدريس انخرط في هذا الإضراب، وتختلف نسب الإضراب من مؤسسة إلى أخرى، حيث عرف استجابة متفاوتة في بعض الجهات بالمملكة.

وتجدر الإشارة إلى أن نسبة الإضراب حسب تقديرات نقابية، فاقت ال 70 في المائة.

ويذكر أن التنسيقية الوطنية خرجت ببيان سابق تضمن صيغا احتجاجية عدّة، منها “الانسحاب من كافة مجالس المؤسسات التعليمية والنوادي التربوية، والإضراب الوطني عن العمل أيام 3 و4 و5 و6 و7 من نونبر الجاري، وكذا أيام 1 و2 و3 دجنبر المقبل، فضلا عن تنظيم وقفات ومسيرات احتجاجية على المستويين المحلي والجهوي”.

هذا وقد رفع الأساتذة شعارات تطالب برد الاعتبار للأستاذ في قطاع التعليم، كما أعلنت التنسيقية الوطنية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد”، أيضا أنها متمسكة بمواصلة معركتها النضالية من أجل إسقاط مخطط التعاقد وإدماج كل الأساتذة والأستاذات في النظام الأساسي للوظيفة العمومية.


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...