السلطات المغربية : تشرع بحملات إزالة مخلفات مرتزقة البوليساريو بمعبر الكركرات

الوطنية بريس _ الحسين أدراق

بدأت السلطات المغربية صبيحة يوم السبت في إزالة الحواجز والأحجار ومخلّفات عصابات البوليساريو ، في حملة نظافة سبقت عملية فتح الطّريق والتّي خلّفت ارتياحا كبيرا في صفوف مستعملي هذا المعبر الطرقي، الذي يربط المملكة المغربية والجارة الشقيقة موريتانيا بعد أكثر من ثلاث أسابيع من قطعه من طرف مليشيات البوليساريو ، كما قامت السلطات أيضا بأحدث الأليات بإصلاح الطريق وتسريحه بعد التخريب الذي عرفه من قبل مرتزقة البوليساريو .

و كانت القوات المسلحة الملكية قد طهرت المنطقة من عصابات البوليساريو ، مما دفع عناصر القوات المسلحة الملكية المغربيـة إلى نشر الجنود على طول الجدار الرملي للمراقبة وحماية المنطقة من أي إنفلات أمني.

وتجدر الإشارة ، أن المعبر هو خط إستراتيجي مهم جدا لحركة المدنيين وللحركة التجارية”، ماقامت به مرتزقة البوليساريو من تعطيل حركة التنقل من وإلى موريتانيا ” انتهاكا صارخا لاتفاق وقف إطلاق النار الذي كانت قد رعته الأمم المتحدة”، كما استنكر الشعب المغربي عبر ربوع المملكة و بكل قواه السياسية والمدنية معبأ في هذه القضية للدفاع عن سيادة المغرب وحقوقه وحدوده من هذه المجموعة المحسوبة على جبهة البوليساريو التى أقدمت على غلق المعبر الحدودي رغم التحذير الذي أطلقه مؤخرًا، الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس ودعوته إلى التحلي بأقصى درجات ضبط النفس ونزع فتيل أي توتر في منطقة الكركرات الفاصلة بين الحدود الشمالية لموريتانيا والحدود الجنوبية للمغرب.

ويعتبر معبر “كركرات” المعبر الحدودي البري الوحيد بين المغرب ودول إفريقيا جنوب الصحراء، وهو ذو أهمية اقتصادية مهمة، إذ تمر منه عشرات الشاحنات التي تنقل البضائع المغربية إلى بلدان الساحل عبر هذه المدينة الحدودية.

وفي نفس الوقت تَواجُد القوات المسلحة الملكية، يُسمح أيضا لقوات المينورسو التابعة للأمم المتحدة مزاولة عملهم في ظروف عادية وأمنة ،بعدما عادت للقيام بعملها بدوريات تفقدية بعين المكان بعدما كانت مرتزقة البوليساريو يعرقل عملها ويمنعها من إجتياز المعبر.


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...