سطات : محمد زروقي يشرف على افتتاح استوديوهين للتعليم عن بعد بالمديرية الاقليمية

الوطنية بريسرشيد منوني/خالد بلفلاح

أشرف محمد زروقي المدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية بسطات اليوم الخميس 19 نونبر 2020 ، على افتتاح و تدشين استوديوهين لتصوير الدروس عن بعد، تم احداثهما بتعاون مع شركاء المنظومة التربوية، بمناسبة ذكرى المسيرة الخضراء المظفرة وعيد الاستقلال المجيد، وقد تخلل هذا الافتتاح حفل فني تضمن برنامجا تربويا مميزا ،تضمن :

*الافتتاح الرسمي للاستوديوهين
*آيات بينات من الذكر الحكيم .
*النشيد الوطني.
*كلمة المدير الإقليمي بالمناسبة.
*تتويج التلاميذ المتميزين في امتحانات السنوات الاشهادية برسم السنة الدراسية 2020
*تسليم اللوحات الإلكترونية المخصصة للثانويات الإعدادية المساهمة في برنامج دعم التسامـح و السلوك المدني والمواطنة في الوسط المدرسي APT2C (ثانوية الشهيد الحاج الجيلالي الساقي الاعدادية و ثانوية بني خلوك التأهيلية).
*إعطاء انطلاقة عملية توزيع 400 لباس شتوي على تلاميذ الوسط القروي في إطار التعاون بين المديرية الإقليمية و الفرع الإقليمي لجمعية تنمية التعاون المدرسي بسطات.
*الدعاء الصالح لأمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده
و قد عرف الحفل حضور رؤساء المصالح بالمديرية الإقليمية ورئيس جمعية تنمية التعاون المدرسي بسطات و ممثليها و مديري المؤسسات التعليمية المعنية و ممثلية المنابر الإعلامية و التلاميذ المتميزين المحتفى بهم
و في كلمته أكد المدير الإقليمي أن المديرية الإقليمية بسطات تغتنم أجواء الفرحة و الحبور لتعرب عن اعتزازها الدائم بشركاء المنظومة التربوية ، و هي تعلن رسميا افتتاح استوديوهين اثنين لتصوير الموارد الرقمية و إعداد الدروس عن بعد لفائدة المتعلمات و المتعلمين ،بوصفه مكونا مكملا للتعليم الحضوري بصفة عامة ، انسجاما مع مقتضيات القانون الإطار 51.17 المتعلق بمنظومة التربية و التكوين و البحث العلمي بصفة عامة ،و اعتبارا للظرفية الاستثنائية لجائحة كورونا (كوفيد 19) التي تعرفها بلادنا ضمن دول العالم بصفة خاصة ، و هما الاستوديوهين اللذين تم إنشاؤهما بتعاون بين المديرية الإقليمية و جمعية تنمية التعاون المدرسي من جهة ، ثم بين المديرية الإقليمية و مؤسسة للتعليم الخصوصي من جهة ثانية ، في مبادرة تؤكد مرة أخرى الالتفاف القوي حول منظومة التربية و التكوين من مختلف المكونات و التكامل الأكيد بين المؤسسات التعليمية العمومية و الخصوصية و انفتاحها على شركائها الفاعلين خدمة للناشئة.


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...