كوفيد 19 يجبر شركة “ليديك” لمواصل تعبئتها خدمة لساكنة الدار البيضاء والمحمدية لمواجهة التساقطات المطرية

الوطنية بريسهيئة التحرير

أكدت شركة “ليديك” ، المكلفة بالتدبير المفوض لتوزيع الماء والكهرباء على مستوى الدار البيضاء الكبرى والمحمدية، مواصلة تعبئتها لضمان استمرارية الخدمات التي تقدمها رغم الظروف الاسثنائية التي فرضها انتشار وباء فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19).

وأضافت أيضا على تعبئة مجموعة من الإمكانيات منها 230 عونا ضمنهم أطر وعمال التدخلات المختصين في مجال التطهير السائل، فضلا عن 148 وحدة  منها 13 شاحنة تطهير كبيرة، و16 شاحنة تطهير صغيرة، و23 محرك ضخ، و10 مضخات، و74 شاحنة متوسطة وكبيرة، ثم 7 سيارات رباعية الدفع.

فضلا عن هذا عززت ليدك طاقة مركز العلاقات مع الزبناء (20 20 31 22 05) للتكفل بمكالمات هاتفية يفوق عددها ما يسجل عادة.

وخرجت شركة “ليديك” إثر التساقطات التي شهدتها كل من مدينة الدار البيضاء والمحمدية، لتؤكد أنها قامت بتعبئة جميع الفرق التابعة لها، وتعزيز وسائل التدخل الميداني؛ وذلك تحسبا لما أعلنته مديرية الأرصاد الجوية الوطنية بخصوص التساقطات القوية التي ستعرفها كل المناطق.

وأبرز مسؤولون من الشركة، خلال جولة استطلاعية نظمتها لعدد من المرافق بمقرها المركزي، أن “ليديك” ستستمر، إلى جانب كافة متعاوينها، في تقديم خدماتها كل يوم، بأكبر قدر من المسؤولية و الحس بالواجب، لتأمين توزيع الماء و الكهرباء والتطهير السائل و الإنارة العمومية في أفضل الظروف.

وأشاروا، بهذا الخصوص، إلى أنه سيتم إعطاء الأولوية للأشغال المستعجلة الضرورية لضمان استمرارية هذه الخدمات، وتشجيع شركائها وزبنائها على استخدام تقنيات التفاعل عن بعد في التواصل مع الشركة.

و أبرز مسؤول عن الأشغال أن الشركة عازمة على مواصلة مشاريعها المهيكلة بالرغم من هذه الظروف العصيبة، مشيرا إلى مشروع تطهير السائل بمنطقة ليساسفة، والذي تقدر كلفته الإجمالية بأكثر من 320 مليون درهم.

وأوضح أن هذا المشروع، المندرج ضمن سلسلة من المشاريع المهمة للشركة على مستوى الدار البيضاء الكبرى، يتضمن محطة لضخ المياه العادمة التي يصل صبيبها إلى 200 لتر في الثانية، إضافة إلى مجموعة من القنوات والأنفاق تحت أرضية التي يصل طولها إلى أكثر من 6 كيلومترات، وهو المشروع الذي ستستفيد منه بالخصوص ساكنة الحي الحسني والرحمة وليساسفة، وهي مناطق ذات كثافة سكانية عالية.

وفي ما يتصل بتقدم الأشغال، أشار المسؤول إلى أن الشطر الأول من المشروع المتعلق بقنوات جمع المياه الشتوية أنجز بنسبة تناهز 80 في المائة في أفق أن يرى النور مع متم السنة الجارية، أما في ما يتعلق بالشطر الثاني فقد قطع نسبة 10 في المائة، والأشغال جارية لاستكماله خلال السنة القادمة.

 


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...