فاعل حقوقي يناشد وزارة الداخلية والحكومة لايجاد حلول جدرية لمعاناة الفلاح بين الجفاف و جائحة كورونا

الوطنية بريس _ بقلم الناشط الحقوقي: خالد بن تبات

السادة وزير الداخلية ورئيس الحكومة الكرام إن توالي الأزمات على البلاد ولاسيما الجفاف وتداعيات جائحة كورونا أثرت وبشكل واضح وملموس على الاقتصاد الوطني بحيث شلت جل القطاعات مما جعل المواطن المغربي يعاني الويلات في صمت وفي ضل هذه الاكراهات التي يعيشها وجب التدخل لإنقاذ ما يمكن انقاده في صيغة المساعدة والمساندة وتخفيف التقل عليه
ومنه اخبركم بمعاناة أخرى ضربت الفلاحين بالاخص الصغار الذين لحقهم من الضرر ما اتقل كاهلهم بسبب توالي سنوات الجفاف وثاتر البلاد بتجليات جائحة كورونا مما أدى إلى ضعف الإنتاج والمردودية واثقال كاهل الفلاح بالديون وتكبده لخسائر فادحة .
في ضل هذه المعاناة تفاجأنا بمتابعة الفلاحين في قضايا استخلاص واجب كراء الأرضي السلالية السنوي “للموسم 2018/2019 و 2019/2020 و2020/2021 ” بل وصل إلى درجة الطرد من أرضيهم أما المحاكم الوطنية…وذلك يساهم في إنتشار البطالة و تشريد عائلات ؛ مع العلم أنهم من ذوي الحقوق وأن لهم سجل نضيف في الأداء السنوي لهذه الفواتير مند عقود لكن الظروف الاستتنائية حالت دون ذلك.
كان من المفروض على الوزارة ، تأجيل واجب الكراء هذه الفترة او تقسيمه او الاعفاء منه… و مناقشة هذه الظروف مع الفلاحين… في إطار التشاركية للنهوض بالقطاع الفلاحي
لهذا فالفلاح البسيط والصغير يبقى الحلقة الاضعف بحيث لا يطاله دعم الدولة المباشر في حين أن مخطط المغرب الاخضر استفاد منه كبار الفلاحين… والباقي استفادته على الورق فقط
ولكل هذا وياعتبارنا كفاعل حقوقي على الصعيد الوطني و الدولي؛ أتوجه إليكم السيد وزير الداخلية ورئيس الحكومة لإتخاد التدابير اللازمة لإنقاذ الفلاح في ضل هذه الأزمات الى حين ضهور بوادر الفرج
وذلك من خلال تأجيل أداء واجبات الكراء السنوي أو إعفاء الفلاح منه أو تقسيمه على مدد مناسبة قادرة بان تخفف من اعباء الفلاح ،تسريع وتعميم استافدة الفلاح الصغير من مخطط المغرب الأخضر ، إعفائه من سداد ديون الري أو تقسيمها هي الأخرى الى فترات بعيدة (تريتات) و تخفيض نسبة الفائدة التي تفرضها الابناك على الفلاح
،تتمين المنتوجات إعطاء مقترحات لزراعات بديلة من شأنها الرفع من الدخل المريح للفلاح ، الارشاد التقني للفلاح هذه المقترحات التي نطالبكم بها السادة الكرام أكد عليها صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله في كثير من المناسبات وذلك من خلال الرفع من قيمة التنمية الاجتماعية والاقتصادية ومحاربة الفقر والهشاشة
نتمنى أن تجد كلماتنا هذه ادان صاغية وتفعيل مطالب الفلاح وحمايته من تباعيات جائحة كورونا و الجفاف في البلاد


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...