المديرة العامة لمكتب التكوين المهني وإنعاش الشغل رفقة والي جهة بني ملال خنيفرة، و رئيس مجلس الجهة،في زيارة تفقد أشغال بناء مدينة المهن والكفاءات ببني ملال

الوطنية بريس _ رضوان عريف

لتفقد سير وتقدم أشغال بناء مدينة المهن والكفاءات ببني ملال، قامت المديرة العامة لمكتب التكوين المهني وإنعاش الشغل رفقة والي جهة بني ملال خنيفرة، و رئيس مجلس الجهة، والمسؤولين المركزيين للتكوين المهني، صباح اليوم الأربعاء 25 نونبر الجاري، بزيارة لورش انجاز هذا المشروع الهام الذي انطلقت به الأشغال في غشت المنصرم من هذه السنة.
وخلال هذه الزيارة التفقدية تم الاطلاع على سير وتقدم أشغال البناء التي تسير بوثيرة جيدة ووفق الجدولة الزمنية المحددة لها، إذ من المتوقع أن يتم الانتهاء منها في غضون 17 شهرا، ومن المنتظر ان تفتح هذه المدينة أبوابها في وجه المتدربين خلال الموسم الدراسي لسنة 2022.
هذا وبإنجاز هذه المدينة التي قدرت تكلفتها بــ 340 مليون درهم، في اطار شراكة وتعاون بين مكتب التكوين المهني وإنعاش الشغل ومجلس جهة بني ملال خنيفرة، ستصبح الجهة تتوفر على منصة للتكوين متعددة الأقطاب والتخصصات تصل الى تسعة أقطاب (قطب التكنولوجيات الرقمية والافشورينغ، قطب التدبير المالي والإداري، القطب الصناعي، قطب الفلاحة والصناعات الغذائية، قطب الصناعة التقليدية، قطب البناء والأشغال العمومية، قطب السياحة والفندقة، قطب النقل واللوجستيك)، تسهر على تلقين تكوينات تستجيب لحاجيات الجهة من الكفاءات اللازمة ومواكبة تطورها الاجتماعي والاقتصادي.
هذا المشروع الذي سينجز على عقار مساحته 15 هكتار، سيوفر طاقة استيعابية سنوية تقدر بــ 3000 مقعدا بيداغوجيا. كما سيوفر عروضا تكوينية متنوعة وشاملة من خلال مجموعة واسعة من الشعب التكوينية ينتمي معظمها إلى 77 شعبة جديدة تتمحور حول قطاعات ذات إمكانيات تشغيل عالية.


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...