رحيل الفنان المغربي محمود الإدريسي إلى دار البقاء بعد إصابته بفيروس كورونا الفتاك

الوطنية بريس _ أجراي أبو أيمن
إنتقل إلى عفو الله مساء يومه الخميس إلى دار البقاء بإحدىالمصحات بالبيضاء ،الفنان محمود الإدريسي بعد إصابته بفيروس كورونا الفتاك الذي لم يمهله وهو في أسبوعه الأول من إصابته عن سن ناهز 72 سنة. وهو من مواليد 1948 بمدينة الرباط إلا أنه عاش أغلب حياته بمدينة البيضاء ،ويعتبر الراحل رمزا من رموز الأغنية المغربية من حيث الأداء واللحن وتعتبر قصيدة “ساعة سعيدة “أفضل أغانيه،”عيشي يا بلادي عيشي “”محال ينساك البال “كما كان ملحنا محنكا حيث لحن مجموعة من الأغاني لمجموعة من الفنانين من قبيل “لطيفة رأفت “”نعيمة سميح “”محمد الغاوي “.وللإشارة فمسيرة الراحل الفنية انطلقت منذ سنة 1964 .تغمد الله الفقيد بواسع رحمته وأسكنه فسيح جناته وانا لله وانا اليه راجعون.


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...