ترتيب متقدم لجماعات بإقليم اشتوكة ايت باها في مجال الفعالية و النجاعة في تدبير قطاع التعمير

الوطنية بريس _ الصديق ناصري

احتلت عدد من الجماعات الترابية بإقليم اشتوكة ايت باها مراكز متقدمة على الصعيد الوطني في ما يخص تدبير ملفات الحصول على رخص البناء في مستوى الاجال الزمنية للمعالجة والفعالية perfmence واعتماد المنصة الإلكترونية رخص rokhas.

واحتلت جماعة وادي الصفاء المرتبة الثالثة، على المستوى الوطني وجماعة سيدي بيبي في المرتبة العاشرة في إطار عملية التتبع الذي تقوم به مصالح المديرية العامة للجماعات الترابية لتقييم النجاعة والفعالية لدى الجماعات الترابية في تدبير قطاع التعمير في مستوى احترام الآجال المحددة لمعالجة ملفات رخص البناء بالنسبة للمشاريع الكبرى والصغرى.

وللاشارة فان إقليم اشتوكة ايت باها كان سباقا في اعتماد مجموعة من العمليات المتقدمة في معالجة ملفات التعمير، باعتباره من الاقاليم المبادرة إلى اعتماد المنصة الإلكترونية رخص، الاول على الصعيد الجهوي حيث بدأ العمل بهذه المنصة في 15 يناير 2020.

وهي المنهجية التي ساهمت في تحسين أداء المتدخلين في قطاع التعمير، من خلال تبسيط المساطر ووضوحها، والتحكم في الآجال الزمنية لمعالجة والحصول على رخص البناء والتجزيئ، دون إغفال رخص الهدم والتسوية التي أصبحت بدورها تعالج بنفس المنظومة.

ولابد من التأكيد أن هذه المنهجية المعتمدة على الصعيد الإقليمي لاقت استحسانا وتفاعلا ايجابيا من طرف المرتفقين ومختلف الفاعلين في القطاع بالنظر الى النتائج الإيجابية التي تم تحقيقها في مجال التعمير.


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...