الرجاء يهزم الإسماعيلي ويتأهل إلى نهاية كأس محمد السادس للأندية الأبطال

الوطنية بريسأجراي أبو أيمن

في جو قارس بالملعب الكبير بمراكش،إنتهى منذ قليل اللقاء الذي جمع بين الرجاء البيضاوي والإسماعيلي المصري برسم إياب نصف نهاية كأس محمد السادس للأندية الأبطال،بتأهل النسور الخضر إلى النهائي الذي سيجرى بالرباط بالمجمع الرياضي مولاي عبد الله للكأس الغالية التي لها أكثر من رمزية والتي تحمل إسم عاهل البلاد محمد السادس،حيث تفوق الرجاء البيضاوي بثلاثية نظيفة بعدما خسر لقاء الذهاب بمصر بهدف لصفر على ملعب الإسماعيلية.
وبالرجوع لمجريات اللقاء،فقد دخل الفريقان بحيطة وحذر من كل طرف خاصة فريق الدراويش،الذين كانوا يمنون النفس بامتياز لقاء الذهاب،حيث انتشر لاعبو الإسماعيلي جيدا ونظموا خطوط مراكزهم بحكمة في نصف ملعبهم،وباستثناء اختراق اللاعب “رحيمي “في د3وقذفته المصوبة للحارس “صبحي “الذي ردها بقبضة يديه،فتمركزت سيطرة الرجاء في وسط الميدان باستعراض ثنائيات وبعقم هجومي دون فك شفرة الدفاع الإسماعيلي لينتهي الشوط الأول بالتعادل السلبي صفر لمثله. إذا إنتهى شوط اللاعبين بالتعادل السلبي صفر لمثله ،فشوط المدربين كان له نظرة أخرى خاصة بعد التغييرات التي أقدم عليها المدرب “أبو شروان “حيث تعزز المد الهجومي للرجاء البيضاوي بدخول “بن حليب “مما خلق تفوقا عدديا بخط الهجوم. سيطرة الرجاء البيضاوي كادت أن تثمر بهدف ل “رحيمي “بضربة رأسية بعد تمريرة محكمة من “متولي “في د53. متولي المايسترو يعود في د59 لتسجيل الهدف الأول من ضربة جزاء أعلنها الحكم العراقي بعد عرقلة “رحيمي “،بعدها استمرت سيطرة الرجاء البيضاوي ليدخل اللاعب “مالانغو “ليعزز خط الهجوم الذي عزز النتيجة بتسجيله الهدف الثاني بضربة رأسية قوية بعد تمريرة المدافع “مذكور “في د66لم تترك حظا للحارس المخضرم “صبحي “،إصرار لاعبي الرجاء البيضاوي على تحقيق الريمونتادا والتأهل للنهائي لمحو الخروج المدوي من رابطة أبطال أفريقيا،جعلهم يمارسون الضغط الهجومي المسترسل للمزيد من الأهداف وهو ما تأتى لهم قبل نهاية اللقاء في د87بهدف البديل “محمود بن حليب “بعد تيكي تاكا مدرسة، ليحسم بذلك الصعود للنهاية وللقاء فريق إتحاد جدة السعودي.
وللإشارة فلقاء اليوم غاب عنه” المدرب جمال” السلامي نتيجة إصابته بفيروس كورونا الفتاك،ونفس الأمر لمساعده “البكاري “حيث عوضهما الإطار “أبو شروان “.


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...