تعزية ومواساة في وفاة شقيق الأستاذ مصطفى مرزاق مدير موقع الوطنية بريس

الوطنية بريسمنير أبراغ

يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَرْضِيَّةً فَادْخُلِي فِي عِبَادِي وَادْخُلِي جَنَّتِي صدق الله العظيم.

بعيون دامعة وقلوب خاشعة راضية بقضاء الله وقدره، تلقينا نبأ وفاة المرحوم والمغفور له بإذن الله، شقيق الأستاذ مصطفى مرزاق مدير موقع الوطنية بريس.

وبهذه المناسبة الأليمة، يتقدم طاقم جريدة الوطنية بريس بأحر التعازي وأصدق المواساة إلى أسرة الفقيد وإلى كل عائلته وأحبائه وأصدقائه راجين من العلي القدير أن يتغمده بواسع رحمته ويسكنه فسيح جنانه، ويرزق ذويه جميل الصبر والسلوان.

اللَّهُمَّ اغْفِرْ لَهُ وارْحَمْهُ، وعَافِهِ، واعْفُ عَنْهُ، وأكْرِمْ نُزُلَهُ، وَوَسِّعْ مُدْخَلَهُ، واغْسِلهُ بالـمَاءِ والثَّلْجِ والبَرَدِ، ونَقِّهِ مِنَ الخَطَايَا كَمَا نَقَّيْتَ الثَّوْبَ الأبْيَضَ مِنَ الدَّنَسِ، وأبْدِلْهُ دَاراً خَيْراً مِنْ دَارِهِ، وأهْلاً خَيْراً مِنْ أهْلِهِ، وزَوْجاً خَيْراً مِنْ زَوْجِهِ، وأدْخِلْهُ الجَنَّةَ، وأَعِذْهُ مِنْ عَذَابِ القَبْرِ، وَمِنْ عَذَابِ النَّارِ.

وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُم مُّصِيبَةٌ قَالُواْ إِنَّا لِلّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعون.


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...