الرجاء يفوز على المونستير التونسي بهدف يتيم في ذهاب كأس الكونفدرالية الإفريقية

الوطنية بريسأجراي أبو أيمن
تمكن فريق الرجاء البيضاوي بعد زوال يوم الأحد، من تحقيق فوز صعب بهدف دون رد على خصمه الإتحاد المونستيري التونسي، خلال اللقاء الذي جمع بينهما بمركب محمد الخامس بالبيضاء برسم ذهاب الدور 32مكرر المؤهل لدور المجموعات من كأس الكونفدرالية الإفريقية.
وقد عرفت هذه المقابلة بداية قوية للمونستير التونسي خلال الربع الأول ،إذ خلق العديد من الفرص والتي ضاعت سواء بتدخل الحارس الأخطبوط “الزنيتي” أو الدفاع أو العارضة التي نابت عن إبعاد كرة سددها المهاجم التونسي “فهمي”في الدقيقة 26،بينما غاب التركيز عند لاعبي الرجاء بسبب التسرع للوصول إلى شباك الحارس الخصم، حتى سمحت الفرصة بذلك في الدقيقة 35 بعدما سجل “بن حليب”الهدف اليتيم على دفعتين بعد قذفة ردها الحارس ،ليتمكن من وضعها بن حليب بضرية رأسية في الشباك بعد هجوم منسق. هذا الهدف حرر لاعبي الرجاء لكن دون جدوى.
مجريات الشوط الثاني عرفت اندفاعا هجوميا للرجاء البيضاوي، حيث غاب الحس التهديفي خاصة من قبل “سفيان رحيمي “في الدقائق 50و59و75 و كذلك العمود الأفقي الأيسر الذي رد كرة اللاعب “الوردي “بعد تسديدة من خارج المربع، وتوالت هجومات النسور الخضر حيث أضاع اللاعب “بن حليب” فرصتين سانحتين للتهديف خاصة في الدقيقة 87،ولم يكن الفريق التونسي خصما سهلا إذ خلق مهاجموه متاعبا للدفاع الرجاوي من أجل تحقيق هدف التعادل.
عموما حقق الرجاء البيضاوي الأهم، لكن تفنن لاعبوه في إهدار الفرص التي كانت ستبعدهم دخول حسابات مقابلة الإياب بتونس ،خلال الأسبوع المقبل بالرغم من أن النتيجة تبقى ملغومة أو بعبارة سيف ذو حدين،كما أنه لا يمكن نسيان غياب التنافسية لدى لاعبي الرجاء لمدة 40يوما نتيجة مشاركة المنتخب الوطني المحلي ب “الشان” والذي توج من خلاله بالكأس.
و للإشارة فالتشكيلة الرجاوية غاب عنها في هذا اللقاء العميد وصانع الألعاب “محسن متولي” الذي أصيب في آخر حصة تدريبية الجمعة الماضي، ليقرر طبيب الفريق إبعاده وإراحته حتى يكون جاهزا لمقابلة الكلاسيكو ضد الجيش الملكي بالرباط الأربعاء القادم برسم الجولة السادسة من البطولة الوطنية برو.


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...