الرجاء يفرط في الصدارة بعد التعادل أمام العساكر بالرباط

الوطنية بريسأجراي أبو أيمن

لم يقو فريق الرجاء البيضاوي على المحافظة بصدارة ترتيب البطولة الإحترافية “اينوي “،بعد تعادله اليوم في الكلاسيكو الذي جمعه بفريق الجيش الملكي بمركب الأمير مولاي عبد الله بالرباط، بهدف لمثله مساء اليوم.
وقد تمكن الفريق العسكري من هز شباك الرجاء البيضاوي منذ الدقيقة الأولى، إثر خطأ فادح للمدافعين والحارس الزنيتي بعد تنفيذ ضربة خطأ جانبية ارتطمت برجل المدافع “الحداد “في طريقها إلى الشباك لكن الزنيتي ردها لتجد اللاعب السابق للرجاء “رضا سليم “الذي دفعها إلى الشباك. هذه الإصابة جعلت لاعبي الرجاء يمارسون الضغط على الفريق العسكري بغية تسجيل هدف التعادل، إلا أن يقظة الحارس والمدافعين حالت دون ذلك بالرغم من الهجومات المسترسلة للنسور الخضر والتي أضاع منها ناناح فرصة ذهبية بعد انسلاله ،مع عدم إستغلال العديد من الضربات الركنية المحصل عليها لينتهي الشوط الأول بتقدم العساكر.
شوط المدربين عرف انتفاضة الفريق الرجاوي خاصة بعد إقدام السلامي على ثلاث تغييرات دفعة واحدة وهي دخول كل من “رحيمي، الحافيظي و مكعازي “والذين قلبوا موازين المقابلة، حيث سيطر فريق الرجاء البيضاوي على مجمل الشوط وتفنن لاعبوه في إضاعة فرص حقيقية للتسجيل خاصة “السعداوي “أمام المرمى الفارغة و “مالانغو “الذي رد العمود الأفقي كرته بعد انفراده بالحارس، وفي الدقيقة 74نفذ الحافيظي ضربة خطأ حولها مالانغو إلى هدف التعادل، ومع مرور الدقائق ناور النسور الخضر لتحقيق الفوز لكن رعونة اللاعب “السعداوي”حالت دون ذلك بعد إهدار أجمل فرصة أتيحت له في الدقيقة 84،و في الوقت بدل الضائع كاد “رضا سليم”من قتل المباراة بضربة راسية لولا تدخل الحارس “الزنيتي” الذي تصدى لكرته،وليعلن بعدما الحكم نهاية المباراة بالتعادل وليضيع فريق الرجاء البيضاوي تمسكه بالصدارة.
وقد أججت هذه النتيجة غضب الجماهير الرجاوية عبر مواقع التواصل الإجتماعي ، محملة مسؤولية ضياع النقاط الثلاث للمدرب “السلامي” الذي فاجأ المناصرين بتشكيلة مغايرة للمعتادة.


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...