إقصاء معظم المنابر الإعلامية بولاية جهة بني ملال خنيفرة من التغطية لزيارة وزير التربية والتعليم

الوطنية بريس رضوان عريف

بعد الزيارة التي قام بها وزير التربية والتعليم اليوم السبت 20 فبراير 2021والذي تم فيه اقصاء مجموعة من المراسلين الصحافيين المعتمدين بجهة بني ملال خنيفرة من تغطية الحدث نعلن اسفنا للحصار الاعلامي على عدة منابر إعلامية بولاية جهة بني ملال خنيفرة التي تضع جدار فاصل بينها وبين الاعلام وهو ما حرم المتتبع من معرفة الاخبار نستغرب الإقصاء الذي طال مجموعة من الزملاء والذي يتحمله رئيس قسم التواصل والإعلام بولاية جهة بني ملال خنيفرة بأعتباره المسؤول الأول دون إغفال المسؤول الإعلامي الذي كلف بدعوة الزملاء للحضور نتسائل عن المعايير التي يتم إعتمادها في مثل هذا اللقاء خاصة أن بعض من شاركوا في التغطية الصحفية لم يسبق أن وطأت اقدامهم مقر الولاية أو قاموا بتغطية ولو لحدت كما يحق اللجوء إلى جميع السبل الكفيلة لرد الإعتبار لمن مسهم الإقصاء.

للإشارة، إن كتابتنا اليوم ليست من أجل الحضور أو الإستدعاء “لسنا بحاجة إليها” وإنما هي توضيح للعبث الذي يمارسه بعض المحسوبين بإقصائهم للإعلام المحلي والوطني والممارس من طرفهم، من أجل الاستدعاء .

 


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...