احتجاجات المتصرفين التربويين تزلزل شوارع الرباط للمطالبة برفع الحيف الممارس عليها من قبل الوزارة

الوطنية بريسرشيد منوني/خالد بلفلاح

نفذ المتصرفون التربويون اليوم الاول من اعتصام اللاعودة من امام مديرية الموارد البشرية التابع لوزارة التربية الوطنية ،قبل نقله الى مبنى وزارة امزازي بسبب التدخل الامني الذي فرق المحتجين بالقوة ،تنفيذا للبرنامج النضالي المسطر في البيان الشامل لاضراب مفتوح مرفوقا باضراب عن الطعام .
هذا الاعتصام الذي استجاب له ضحايا المرسوم 294-18-2 من ربوع المملكة،انطلق برفع المحتجين لشعارات مطالبة بتحقيق مطالبهم العادلة والمشروعة، والمتمثلة في الاستجابة الفورية لمطالب ضحايا المرسوم المرتبين بالدرجة الثانية ( خريجين ومتدربين) بتسميتهم بالدرجة الأولى ، مع الاحتفاظ بمكتسباتهم ، باعتبار ما اجتازوه من تكوينات وتداريب وامتحانات مكثفة ، نظرية وعملية ، توجت بتعيينات جعلت من سد الخصاص بالمناطق النائية سمتها البارزة.
تجدر الاشارة الى ان هذه الفئة لا زالت تعيش تحت الحيف الممارس عليها من طرف الوزارة الوصية رغم إقرار هذه الأخيرة بالدور الطلائعي الذي تلعبه فئة المتصرفين التربويين في المنظومة التربوية، ناهيك عن كثرة المهام المُنهِكة خصوصا في ظل هذه الظروف الاستثنائية وما تتطلبه من جهد إضافي في تنزيل مقتضيات البروتوكول الصحي بأقل الامكانيات.


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...