بعد تعيينها حديثا، قائدة الملحقة الإدارية الثانية بالمحمدية ترفض استقبال المواطنين ومنظمة حقوقية نموذجا

الوطنية بريسمصطفى مرزاق

لم تجد قائدة الملحقة الإدارية الثانية بالمحمدية، من وسيلة حوار المواطنين أو استقبالهم، سوى الاحتقار و الإهانة و غلق باب الحوار في وجوههم، حينما رفضت استقبال أعضاء منظمة حقوقية والإصغاء لانشغالات المواطنين .

واعتبر أعضاء منظمة حقوقية ما أقدمت عليه مسؤولة السلطة “القائدة” عملا متهورا لمشاعرهم  واستخفافا بهم دون مرعاة الكرامة الإنسانية التي يفتخرون بها في عهد الدستور الجديد والقانون والحريات العامة.

واستنكر أعضاء المنظمة المذكورة حسب ماجاء في بيان استنكاري ما صدر من القائدة، بعد إخبارها بواسطة أحد أعوان السلطة التابعين لها بعد إنتظار دام 20 دقيقة تقريبا، و بالتالي خرجت من مكتبها وركبت سيارتها دون مبالاة لهم وكأنهم لم يطلبوا مقابلتها .


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...