عمالة إقليم تنغير تحتفل بالذكرى 16 للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية بحصيلة جد مشرفة

الوطنية بريسحميد شاكر

تحت شعار ” كوفيد 19 والتعليم : الحصيلة والأفاق لتحصين المكتسبات” خلدت عمالة اقليم تنغير يوم الثلاثاء 18 ماي 2021 في احترام تام للتدابير الاحترازية والاجراءات الوقائية التي اعتمدتها السلطات العمومية للتصدي لجائحة كورونا، الذكرى السادسة عشرة لانطلاق المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، هذا الورش الملكي المفتوح الرائد والطموح ، الذي تميزت تجربته على مستوى اقليم تنغير بتنوع مجالات الاشتغال والتدخل:

بناء وتجهيز وتأهيل بعض المؤسسات التعليمية والاقسام الداخلية، وكذا بناء وتجهيز وتأهيل مؤسسات الرعاية الاجتماعية بالإضافة الى اقتناء العديد من سيارات النقل المدرسي لتمكين ابناء الدواوير والقرى البعيدة من الولوج الى المؤسسات التعليمية في ظروف جيدة .و تم توسيع قاعدة الاستفادة من الدعم لفائدة المتمدرسين بالوسط القروي والشبه الحضري و انجازات اخرى متميزة لضمان حق التعليم لكل أطفال السفح و الجبل…

تأهيل وتجهيز 116 وحدة للتعليم الاولي بالوسط القروي و ايضا تم بناء وتجهيز 56 وحدة جديدة برسم سنة 2020 في سياق المرحلة الثالثة من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية 2019/2023 باعتبار التعليم الاولي صدارة الاولويات،
بتعاون بين السلطات العمومية و كافة الشركاء والمتدخلين المعنيين بحماية المتمدرسين والاطر التربوية والادارية من قيروس كوفيذ 19 و مكافحة تفشي وباء كورونا بالإقليم عامة وبالمؤسسات التعليمية خاصة، قامت اللجنة الاقليمية لليقظة الصحية تحت رئاسة السيد العامل حسن زيتوني بتبني استراتيجية الرصد المبكر للحالات في صفوف الأساتذة والمتمدرسين والتتبع الدقيق للوضعية داخل المؤسسات التعليمية على امتداد التراب الاقليمي، باعتبار الصحة المدرسية أولوية قصوى في ظل جائحة كوفيد 19 و قد لعبت المبادرة الوطنية للتنمية البشرية دورا هاما في تزويد وحدات التعليم الاولي بجميع الادوات والمعدات اللازمة لحماية التلاميذ من الاصابة بهذا الداء وذلك عبر توفير المعقمات والقيام بأنشطة التوعية والتحسيس موازاة مع الاجراءات الاحترازية المتخذة .
لقد تميزت تدخلات المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بإقليم تنغير برسم السنة 2019/2020 بتحقيق حصيلة جد ايجابية و مشجعة في مجال التنمية وذلك عبر برامجها الاربعة، حيث تميز البرنامج الاول المتعلق بتدارك الخصاص على مستوى البنيات التحتية والخدمات الاساسية بالمجالات الترابية الاقل تجهيزا، بإنجاز حوالي 41 مشروع بتكلفة اجمالية وصلت 35 مليون درهم، همت الاستثمار في مجالات الصحة والتعليم والتزويد بالماء الصالح للشرب والكهرباء لفائدة عدد من المناطق الاقل تجهيزا،كما تم انجاز حوالي 22 مشروع بتكلفة اجمالية تصل الى حوالي 11.64 مليون درهم في اطار البرنامج التاني للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية المتعلق بدوره بمواكبة الاشخاص في وضعية صعبة خاصة الفئات التي تعاني من القصور الكلوي وذوي الاحتياجات الخاصة وكذا النساء في وضعية صعبة.
وبخصوص البرنامج الثالت المتعلق بتحسين الدخل والادماج الاقتصادي للشباب فقد بلغ عدد المشاريع المنجزة 20 مشروع بتكلفة اجمالية بلغت حوالي 9 مليون درهم، كما تميز البرنامج الرابع المتعلق بالدفع بالتنمية البشرية للأجيال الصاعدة من جهة اولى بانجاز حوالي 187 مشروع بتكلفة اجمالية تقدر بحوالي 43.71 مليون درهم لفائدة حوالي 3044 طفل مستفيد وتم خلق حوالي 196 منصب شغل للشباب. في المحور المتعلق بدعم التعليم الاولي وتعميمه في الوسط القروي ،و من جهة تانية في المحور المتعلق بدعم صحة الام والطفل فقد بلغ عدد المشاريع المنجزة 7 مشاريع بتكلفة اجمالية تقدر ب 7.7 مليون درهم، تم من جهة ثالثة بلغ حجم الاستثمار في المحور المتعلق بالدعم المدرسي والانشطة الموازية حوالي 14.7 مليون درهم لفائدة اربعة مشاريع في اطار المبادرة الملكية مليون محفظة وتأهيل المؤسسات التعليمية.
ان تخليد الذكرى 16 لانطلاق المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بإقليم تنغير يوم الثلاثاء 18 ماي 2021 شكل مناسبة كشف خلالها قسم العمل الاجتماعي بعمالة اقليم تنغير عن مختلف الارقام والمعطيات التي تبين العديد من الانجازات والمكتسبات التي تحققت بالإقليم تحت قيادة السيد العامل حسن زيتوني باستراتيجية تنموية واضحة، تضع العنصر البشري في صلب الاهتمام وفي صلب الاستمارات العمومية مما يؤكد التنزيل الفعلي للورش الملكي المفتوح الرائد والطموح.


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...