إبن سيدي قاسم ” مصطفى بوكرين ” يصدر مؤلفا تحت عنوان ” السياسة الخارجية للمملكة المغربية و حدود التوازن بين المؤسسات السياسية في ضوء دستور 2011 “

الوطنية بريسعبد الحكيم الطالحي

صدر لإبن مدينة سيدي قاسم الدكتور مصطفى بوكرين مؤلف عن مطبعة الأمنية ضمن منشورات المجلة المغربية للأنظمة القانونية والسياسية في عددها الخاص رقم 25 ، تحت عنوان “السياسة الخارجية للمملكة المغربية وحدود التوازن بين المؤسسات السياسية في ضوء دستور 2011 ” .

و يهدف هذا المؤلف لإبن مدينة سيدي قاسم إلى رصد سيرورة السياسة الخارجية للمملكة وتمسكها بالثوابت السيادية، محاولا تقديم مقاربة جديدة في تحليل هذه السياسة من خلال المفاهيم المرتبطة بصياغتها وبلورة توجهاتها و أولوياتها الأساسية ، و الوقوف على الحدود الدستورية لاختصاصات المؤسسات السياسية الرسمية (الملكالحكومةالبرلمان)، واستنباط أهم المستجدات التي حملتها الوثيقة الدستورية لسنة 2011 على مستوى توزيع هذه الاختصاصات و على مستوى معالجة إشكالية التوازن الدستوري بين هذه المؤسسات لمعرفة مدى دمقرطة مجال السياسة الخارجية المغربية من عدمه، وانفلاته من المجال المحفوظ للملك إلى المجال المنفتح على باقي المؤسسات السياسية ، كلها تساؤلات شكلت من خلال المؤلف موضوعا للبحث و الدراسة والتحليل .

و يوضح المؤلف إن معالجة الإشكالية انطلقت من البحث في مدى تفاعل المؤسسة الملكية مع باقي المؤسسات السياسية، و حدود التأثير المتبادل فيما بينها على مستوى السياسة الخارجية صنعا وتنفيذا، مع استحضار مقارنة دستور 2011 مع الدساتير السابقة، واستقراء خلاصات التمييز بين النص الدستوري والممارسة السياسية، وعرض بعض النماذج العملية لاشتغال السياسة الخارجية المغربية.


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...