سطات :مدرسة أبو بكر الصديق نموذج لتنزيل مشروع التعليم الاولي

الوطنية بريسرشيد منوني/خالدبلفلاح

عرفت مدرسة أبو بكر الصديق الابتدائية بمديرية سطات وتيرة كبيرة بالنسبة لتنزيل مشروع التعليم الاولي ،حيث انتقلت من قسم واحد بسعة 25 تلميذ وتلميذة الى أربعة اقسام فاقت 120 متعلم ومتعلمة يسهر على تربيتهم 4 مربيات تلقين دورات تكوينية بالمديرية الاقليمية ،حسب تصريح لمحمد الهلاوي مدير المؤسسة خص به جريدة الوطنية بريس .
وقال الهلاوي أن الارتقاء بالتعليم الأولي يعتبر القاعدة الأساس لكل إصلاح تربوي وللدور الهام الذي يلعبه في إعداد الأطفال والطفلات للاندماج في التعليم الابتدائي وتهييئهم لتجاوز ما يمكن أن يعترض مسارهم الدراسي من صعوبات، وكذا في ضمان تكافؤ الفرص وتعزيز حظوظ النجاح، ومساهمته الوازنة في الحد من الهدر المدرسي والتكرار ومواجهة أسباب الفشل الدراسي، إلى جانب توفيره الظروف الملائمة للنمو المتكامل.
طموحات الهلاوي القائد التربوي لم تقف عند هذا الحد بل تجاوزته في اطار توسيع العرض الى انجاز مجموعة من الفضاءات الخاصة بالتعليم الأولي خاصة فضاءات اللعب والترفيه ،مع اقتناء الوسائل والمعدات المساعدة من طرف جمعية شمس الصيف الوطنية للتربية والتخييم المكلفة بتسيير اقسام التعليم الاولي بالمؤسسة من خلال شراكة تربطها بالمديرية الاقليمة بسطات .


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...