بمناسبة الذكرى ال66 لعيد الاستقلال المجيد برقية ولاء من رئيس جمعية الوحدة لأرباب وسائقي شاحنات الإغاثة لجهة بني ملال خنيفرة

الوطنية بريسرضوان عريف

تحل الذكرى ال66 لعيد الاستقلال المجيد، و نحن من نصر دبلوماسي، إلى نصر عسكري على خصوم وحدتنا الترابية، إلى نصر في حربنا مع وباء كوفيد 19 الذي أرعب العالم، بتمكننا من لقاح آمن و فعال يحمي شعب المملكة العظيم، فألف ألف شكر يا ملك البلاد، مع أجمل التهاني و أزكى التبريكات إليكم قائدنا الأعلى، صاحب الجلالة الملك محمد السادس المنصور بالله، بهذه المناسبات الغالية.

في 18 نونبر 2021 م.

بمناسبة حلول الذكرى ال66 لعيد الاستقلال المجيد، و نحن و لله الحمد من نصر إلى نصر، نصر دبلوماسي بفضل الاتصالات والتدخلات الشخصية لجلالة الملك محمد السادس نصره آلله، و المؤسسة الملكية بتعليماته الرشيدة، دبلوماسية ملكية جعلت عشرات الدول تسحب اعترافها بالجمهورية الوهمية لعصابة البوليساريو، و تفتح تمثيلياتها الدبلوماسية بالداخلة و العيون، اعترافا قويا بمغربية الصحراء من الدول العظمى، الدول العربية و الإسلامية، و الدول الإفريقية، بحنكة و حكمة و قوة شخصية جلالة الملك حفظه آلله و بمصداقية مشروعنا و عدالة قضيتنا، حققنا إجماعا دوليا و أمميا على عدالة قضيتنا، كما حققنا نصرا عسكريا بطرد عصابات البوليساريو من معبر الكركرات، بفضل بسالة و التدخل الدقيق الذي أكد للعالم الجاهزية و الخبرة القتالية العالية للقوات المسلحة الملكية بقيادة جلالة الملك محمد السادس نصره آلله، القائد الأعلى و رئيس أركان الحرب العامة، كما أننا في هذه الأيام المقبلة سوف نحقق كذلك نصرا في حربنا على وباء فتاك أرعب العالم أجمع كوفيد19، و ذلك بفضل التدخلات الشخصية لجلالة الملك حفظه الله، الذي سهر على توفير لقاح آمن و فعال لحماية شعبه الوفي و ضمان صحته، و حماية الاقتصاد الوطني الذي يضمن العيش الكريم للشعب المغربي العظيم، فما أعظمك يا جلالة الملك، شعبك يا ملك البلاد مدين لك بحياته و راحته و أمنه و سلامته و كرامته، دمتم لنا يا ملكنا الهمام.

و بهذه المناسبة الوطنية الخالدة التي تذكرنا بالتضحيات الجسام التي قدمها ملوكنا الأشراف العلويين أحفاد رسول الله عليه أفضل الصلاة و السلام، مولانا محمد الخامس طيب الله ثراه و رضي الله عنه و أرضاه، و مولانا الحسن الثاني قدس الله روحه، في سبيل استقلال المغرب و ضمان الحرية

والكرامة للشعب المغربي العظيم، ملوك عظماء سجل التاريخ أسمائهم بمداد من ذهب، و على نهجهم و نهج السلف الصالح يقتدي الملك المصلح، ملك الإنجازات الكبرى مولانا أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره آلله و سدد خطاه، و بمناسبة تزامن هذه الذكرى الوطنية الغالية مع قرارات ملكية قوية تدشن لمغرب جديد، مغرب الحكامة الجيدة و الحداثة و الديمقراطية، مغرب الإصلاح و العدالة الاجتماعية و التنمية و محاربة الفساد، ما جعل الفرحة تعم المملكة من طنجة إلى الكويرة، مناسبات وطنية تتجدد فيها مشاعر الحب و المودة والتضامن الوطني و الاجتماعي بين كافة أفراد الشعب المغربي العظيم، كما يتجدد فيها الولاء و الانتماء للوطن، أعياد تجسد الاستمرارية و تلاحم العرش و الشعب لأزيد من 12 قرنا، أسرة واحدة ملكا و شعبا، هذا هو المغرب بلد السلم و الأمن و التعايش، و هذه هي المملكة المغربية الشريفة، و إذ نعبر عن ولائنا و إخلاصنا للعرش العلوي المجيد، أبا عن جد للملوك الأشراف العلويين أحفاد رسول الله صلى الله عليه و سلم، أوفياء لقسمنا و عهدنا لملكنا و إبن عمومتنا عاهل البلاد المفدى حفظه الله و رعاه، أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله و أيده، و بهذه المناسبات الوطنية الغالية يتشرف خديم الأعتاب الشريفة سعيد كبلي رئيس جمعية الوحدة لأرباب وسائقي شاحنات الإغاثة لجهة بني ملال خنيفرة
بأن يتقدم باسمه و نيابة عن كل أعضاء و أصدقاء الجمعية من داخل و خارج الوطن، بأجمل التهاني و أزكى التبريكات لمولانا أمير المؤمنين و قائدنا الأعلى صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله و أيده، و إلى كافة أفراد العائلة الملكية الشريفة، و بما أن هذه المناسبة يتلاحم فيها الوطنيين الشرفاء مع ملكهم المفدى حفظه الله و رعاه أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله و أيده، فإننا نحيي الإخوة الكرام الوطنيين الذين يقفون مدافعين و سندا و عونا بجانب الشعب المغربي العظيم و العرش العلوي المجيد ، سائلين المولى عز وجل أن يحفظ مولانا الإمام أمير المؤمنين و قائدنا الأعلى صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله و أيده، و أن يمنح جلالته الصحة و العافية و السلامة و العمر المديد، و أن يقر عين جلالته بولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير الجليل مولاي الحسن، و أن ينبته الله النبات الحسن، و أن يحفظ الله شقيقته صاحبة السمو الملكي الأميرة الجليلة لالة خديجة ، و والدتهما الأميرة لالة سلمى، و أن يشد أزر جلالته بشقيقه صاحب السمو الملكي الأمير الجليل مولاي رشيد، و أن يحفظ الله سائر أفراد العائلة الملكية الكريمة، إنه سبحانه و تعالى قريب سميع مجيب للدعاء.
و السلام على المقام العالي بالله و رحمته تعالى و بركاته.

عن خديم الأعتاب الشريفة
السيد سعيد كبلي
بصفته رئيس جمعية الوحدة لأرباب وسائقي
شاحنات الإغاثة لجهة بني ملال – خنيفرة


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...