ماذا أصاب شوارع بني ملال؟

الوطنية بريسرضوان عريف

ماذا أصاب طرقات مدينة بني ملال و أين وزارة التجهيز والنقل واللوجستيك. أليس هناك أموال مخصصة لإعادة تعبيد كل الطرقات و الشوارع داخل المجمعات السكنية لمدينة بني ملال خاصة الأحياء الشعبية الكبرى، التي اصبحت وضعيتها كارثية جراء انتشار الحفر واهتراء الأرضية و الأرصفة كليا ما أصبح يصعّب السير فوقها، فيما تحولت بعض الشوارع إلى مناطق محظورة على السيارات بسبب اهترائها وتوقف عمليات إصلاحها منذ سنوات وسط مطالب الشعب الملالي بتدخل المسؤولين على الشأن المحلي لأن إعادة تأهيل الطرقات المهترئة أصبح ضرورة.
سكان بني ملال ، يوجهون نداء استغاثة وتدخّل المصالح المختصة ؛ قصد حل مشكل تضرر الطرقات التي لم يتم ترقيعها منذ سنوات وتحوّلت إلى حفر، حيث أصبح من المستحيل دخول شوارع بعض الأحياء بالسيارة بسبب الحفر المنتشرة،
كل الأحياء و الطرقات وضعيتها تبقى مشابهة، حيث تنتشر الحفر في كامل طرقات المدينة ، فيما اختفت بعض الأرصفة بسبب الأشغال الكثيرة بها التي تُترك على حالها بدون إعادة ترميمها لكن لا شي تغير بل إزدادت سوءا. إن الأحياء المهمّشة بمدينة بني ملال في حالة جد خطرة من التدهور ، ومن حق المواطن الملالي الاستفادة من تهيئة الطرقات التي أصبح السير عليها صعبا، و على حالها بدون تسوية ولا تزفيت. كما أنّ حالة الطرقات تساهم في الرفع من نسبة حوادث المرور وتعطيل حركة السير.


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...