مديرية التعليم باشتوكة تعقد ندوة صحفية لتسليط الضوء على “مستجدات مباراة توظيف أطر الاكاديميات”

الوطنية بريسالصديق ناصري

عقدت المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة اشتوكة ايت باها، ندوة صحفية بعد زوال اليوم الإثنين 29 نونبر 2021 بقاعة أحمد بوكماخ بمقر المديرية، وذلك في إطار تنزيل مقتضيات القانون الإطار 51.17 وخاصة المشروع 17 المتعلق بتعزيز تعبئة الفاعلين والشركاء حول المدرسة المغربية.

وسلّط المدير الإقليمي ورؤساء المصالح بالمديرية الضوء على المستجدات الخاصة بمباراة توظيف الأطر النظامية للأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين وكذا الشروط النظامية الخاصة بها، بغية تحقيق الجودة المطلوبة خدمة للمدرسة المغربية.

وأشار المدير الإقليمي إلى أنه خلال هذه السنة، طرأت بعض التغييرات في مرحلة الانتقاء لاجتياز مرحلة الامتحانات الكتابية وبعدها الشفوية، وكذا إلزام المرشحين بتقديم وثيقة تبين دوافعهم وما يحفزهم لممارسة مهنة التعليم و دواعي اختيار هذه المهنة النبيلة، وستكون هذه الوثيقة من بين الوثائق التي ستستند اليها لجن الامتحانات الشفوية لمعرفة مدى رغبة المعنيين في الالتحاق بسلك التعليم عامة .

وأوضح أن مسألة الجودة تبقى مطمح جميع فئات المجتمع، بل والدولة نفسها، مضيفا أن عملية الانتقاء لاجتياز الامتحان الكتابي وبعده الامتحان الشفوي سيكون لها انعكاس على مجال التعليم مستقبلا من حيث الجودة والرقي بعطاء المدرسة المغربية عموما.

وأكد في هذا السياق أن وزارة التربية الوطنية تتوخى التركيز على استقطاب المترشحين الذين لهم انجذاب أكبر لممارسة مهنة التدريس البالغة الأهمية في تربية الأجيال القادمة وتحصيل القيم والثوابت والتعلمات الأساس وتحقيق رغبات الأسر، وكذا مواكبة مسار التنمية والتطور وحاجيات البلاد من الأطر ذات الكفاءة العالية لاحقا.

واعتبر المدير الإقليمي أن الاختيار الأمثل لأطر التدريس المستقبلية يضمن للتلاميذ مستوى يرتقي بالتحصيل إلى مستوى يشرف المجتمع والأسر والدولة، وكذلك يجيب على تطلعات الرأي العام، خاصة وأن المدرسة عامة تساهم بقسط وافر في تربية الأجيال، إذ يقضي التلاميذ حيزا زمنيا كبيرا في المؤسسة التعليمية مقارنة مع ما يقضونه داخل بيوتهم ووسط أسرهم.

كما أن التغييرات التي همت عملية انتقاء أطر التدريس المستقبلية سترفع، وفق المصدر ذاته، من منسوب الثقة في المنتوج التعليمي وفي المؤسسة التعليمية ذاتها، وستضمن الجودة لتطمئن الأسر على واقع ومستقبل فلذات أكبادها، وكذلك لأنها تنسجم وإرادة الدولة حتى نكون في مستوى تحقيق الإقلاع التنموي.

وتطرّق رئيس مصلحة الشؤون التربوية والتخطيط والخريطة المدرسية في كلمته لخصوصية هذه المستجدات التي تهدف للاستثمار في الأطر التربوية على المدى البعيد من أجل مدرسة الجودة والإنصاف وتكافؤ الفرص.

من جانبه أشار رئيس المركز الإقليمي للامتحانات لكافة الجوانب التقنية الخاصة بالتسجيل والترشيح عبر بوابة التوظيف tawdif.men.gov.ma، في الوقت الذي لازالت فرصة تقديم الترشيحات مفتوحة أمام المعنيين إلى غاية الرابع من دجنبر المقبل قبل الإعلان على الحصيص الذي سيتم انتقاؤه.


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...