المدير الإقليمي للتعليم بسطات :مستجدات مباراة توظيف أطر الأكاديمية تندرج في صميم الإصلاح الشامل للمنظومة ،وتعد محطة أولى في مسلسل الارتقاء بالتوظيف ودعم جاذبية مهن التربية

الوطنية بريسرشيد منوني/خالد بلفلاح

في اطار انفتاح المديرية الإقليمية للتعليم بسطات على وسائل الاعلام المحلية والوطنية ، وتنويرا للرأي العام حول الحراك الكبير وسط الشوارع المغربية عامة والشارع السطاتي خاصة تزامنا مع إعلان الأكاديميات الجهوية عن مباريات الأطر النظامية، وما رافقها من جدال كبير ، خص عبدالعالي اسعيدي المدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية و التعليم الأولي و الرياضة ،تصريحا للوطنية بريس حول مستجدات مباراة توظيف أطر الأكاديمية و إصلاح منظومة التربية و التكوين، اكد من خلاله على ان هذه الإجراءات من شانها أن تعطي نفسا قويا للجودة حيث سيلج القطاع الطلبة والطالبات المتفوقون وهذا سينعكس على مردودية القطاع بشكل قوي وسيعطي نفسا قويا للإصلاح من خلال تجويد الأطر المكلفة بالتدريس.
واكد المسؤول الأول على قطاع التعليم بالاقليم على ان قرار الوزارة في شأن المعايير الجديدة لانتقاء مترشحي مباراة الأطر النظامية للأكاديميات، يدخل ضمن قرارات الحكومة الهادفة الى تبني منهجية الإصلاح في ميدان التربية و التكوين و لاسيما الشق المتعلق بالارتقاء بالموارد البشرية و قد تبنته وزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة، باعتبارها الجهة الوصية على قطاع التربية و التكوين ،اعتبارا لكون اصلاح منظومة التربية والتكوين يعتبر أمرا مستعجلا، حتى يرقى الى مستوى تطلعات الأسر والتلاميذ كما يعتبر الهدف الوحيد من أجل تحقيق التقدم المنشود والمساعدة على النجاح في الرفع من جودة التعليم.
وأضاف اسعيدي ان هذا الاجراء يندرج في صميم الإصلاح الشامل للمنظومة ويدخل ضمن الأوراش المفتوحة للوزارة من أجل تجويد العملية التربوية وإصلاح القطاع تنزيلا للرؤية الاستراتيجية 2015/2030 و القانون الإطار 51/17 خاصة المشروعين رقم 09 المتعلق بتجديد مهن التربية والتكوين والارتقاء بتدبير المسارات المهنية ورقم 15 المتعلق بالارتقاء بتدبير الموارد البشرية .
واستعرض ممثل الوزارة بالاقليم اهم المستجدات التي جاء بها البلاغ بدء بالانتقاء القبلي لاجتياز المباراة الكتابية بناء على معايير موضوعية وصارمة ، بغية ترسيخ الانتقاء ودعم جاذبية مهن التدريس لفائدة المترشحات والمترشحين الأكفاء. وتأخذ هذه المعايير بعين الاعتبار الميزة المحصل عليها في الباكالوريا والميزة المحصل عليها في الإجازة وسنة الحصول على هذه الأخيرة. كما تم إدراج رسالة التحفيز “lettre de motivation” كوثيقة إلزامية، وذلك من أجل تقييم الرغبة والاستعداد والجدية التي يبديها المترشحون والمترشحات بخصوص مهن التربية، كما سيتم إعفاء حاملي إجازة التربية من مرحلة الانتقاء القبلي والذين سيكون بمقدورهم اجتياز الاختبارات الكتابية بشكل مباشر،
وينضاف إلى ما سبق تحديد السن الأقصى لاجتياز المباراة المذكورة في 30 سنة، بغية جذب المترشحات والمترشحين الشباب نحو مهن التدريس وبهدف ضمان التزامهم الدائم في خدمة المدرسة العمومية علاوة على الاستثمار الأنجع في التكوين وفي مساراتهم المهنية. كما أن هذا التوجه سيساهم في الاستجابة إلى تطلعات وانتظارات المواطنات والموطنين، فيما يتعلق بالمدرسة العمومية وبمستقبل بناتهم وأبنائهم
ويعتبر معيار الميزة للانتقاء معيار دقيق وموضوعي، وأنها مفيدة لملف المترشح، لكن هذا لا يعني أن من لا يتوفر عليها سيجري إقصاؤه و تعتبر نشجيعا لأ صحاب الميزات وهي من الشروط التي تعطي جاذبية للقطاع و أن الأولوية ستعطى دوما لحاملي الإجازة في التربية، على اعتبار أنهم ولجو بالانتقاء إلى ذلك المسلك طيلة ثلاث سنوات، وتدربوا وتلقوا تدريسا وتكوينا متخصصا وموجها للتدريس، لذا من اللازم أن تكون لهم الأسبقية.


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...