النائب البرلماني التهامي الوزاني عن مدينة فاس يترافع تحث قبة البرلمان عن التجار الصغار والمنافسة الغير الشريفة التي تهدد وجودهم

الوطنية بريسسونية المرزوقي

تبقى مهمة النائب البرلماني الأولى والأساسية هي الترافع عن القضايا التنموية والاجتماعية والحقوقية والإقتصادية وغيرها للأمة ككل باعتباره نائبا عن هموم الساكنة وايصالها الى قبة البرلمان.
وفي هذا السياق قدم النائب البرلماني عن مدينة فاس التهامي الوزاني مداخلة قيمة اليوم الاثنين 10 يناير الجاري خلال الجلسة البرلمانية المنعقدة بمجلس النواب بالرباط باسم حزب التجمع الوطني للاحرار الذي ينتمي إليه حول المنافسة الغير الشريفة التي يتعرض اليها التجار الصغار من طرف المتاجر الكبرى والتي تهدد بزوال “مول الحانوت”.
وفي سؤاله للسيد وزير التجارة اعتبر السيد التهامي الوزاني ان فئة التجار الصغار التي باتت ارزاقهم على المحك بسبب مزاحمة المتاجر الكبرى لهذه الفئة منافسة غير شريفة متسائلا عن خطة الوزارة لحماية هذه الفئة قانونيا وتنظيميا.
وأضاف السيد النائب البرلماني التهامي الوزاني في نفس الموضوع ان الحكومة وفرت دعم للتجار الصغار آخرها إستفادتهم من ورش ملكي للحماية الاجتماعية سينهي احساسهم بالإقصاء وخاصة أنهم يعانون من تدهور اوضاعهم الاجتماعية والمالية بالإضافة إلى تحملهم اثار الجائحة في فترة الحجر الصحي حيث ساهموا بشكل فعال في تحقيق الأمن الغذائي عبر توفير المنتوجات اللازمة خدمة لملايين المغاربة الذين لم يشعروا بأي نقص وتلك التضحيات الجسام في تدبير مرحلة الحجر الصحي لم تقف عند هذا الحد حيث ساهموا من خلال “كناش الكريدي” تحث إشارة الاسر من تخفيف الأزمة الاقتصادية والاجتماعية .
وتابع التهامي الوزاني دفاعه عن هذه الفئة مطالبا الوزير أن هذه التضحيات التي قام بها التاجر الصغير في زمن الأزمة انه يجب حمايتها من المنافسة الغير الشريفة والغير متكافئة داخل المنظومة التجارية علما اننا نتحدث عن مئات الآلاف من المواطنين الذين هم عبارة عن أبطال بلا امجاد وبدون عناية او اهتمام لازمين وخاصة مع وجود متاجر متوسطة داخل الاحياء والازقة تهدد بزوال واندثار “مول الحانوت” وبالتالي زوال هذه المؤسسة التجارية كنمط اقتصادي واجتماعي في الآن ذاته.


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...