إختتام موسم الولي الصالح مولاي بوعزة بنجاح مبهر فاق التوقع

الوطنية بريسبوشرة البوزياني

اختتمت مساء يوم أمس الأحد بمولاي بوعزة ٬ فعاليات الأسبوع الثقافي والديني والعلمي للولي الصالح أبي يعزى يلنور ٬ الذي نظم تحت شعار “ قبائل بوحسوسن .. فضاء للإشعاع الروحي والثقافي ودعامة للرأسمال اللامادي ” .

وعرف هذا الأسبوع ٬ تنظيم ندوة علمية حول “ التصوف وأهميته في تعزيز الرأسمال اللامادي للأمة المغربية” حضرها على الخصوص الدكتور محمد يسف، الأمين العام للمجلس العلمي الأعلى ٬ و عامل إقليم خنيفرة محمد فطاح ورؤساء المجالس العلمية المحلية بجهة بني ملال خنيفرة ومنتخبون وبرلمانيون عن الإقليم، فضلا عن أساتذة وباحثين في مجال التصوف .

و شكلت هذه الندوة مناسبة لبيان أهمية استثمار الثروة العلمية والتربوية التي خلفها الولي الصالح أبو يعزى باعتبارها ثروة لامادية كفيلة بتحقيق التنمية الإنسانية، تحقيق جملة مقاصد، ضمنها التعريف بالرصيد العلمي والثقافي للذاكرة الإقليمية والثروة المؤثثة لرأسمالها اللامادي ، واستثمار السياقات الموسمية لترسيخ القيم الروحية من سير أقطاب ورجالات الأمة المغربية.

وبهذه المناسبة أيضا ، تم تقديم ورقة تعريفية حول البرنامج الوطني للتنمية المندمجة للمراكز القروية الصاعدة بالإقليم، وأهم المشاريع المبرمجة بمركز مولاي بوعزة، والتي ناهزت تكلفتها الإجمالية 50 مليار سنتيم.

كما تمت زيارة ضريح الولي الصالح أبي يعزى يلنور ٬ ثم خلالها رفع الحاضرون أكف الضراعة إلى الله العلي القدير بالدعاء الصالح لأمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس ٬ ورفعت أيضا أكف الضراعة إلى العلي القدير بأن يمطر شآبيب رحمته على جلالة المغفور لهما محمد الخامس والحسن الثاني قدس الله روحيهما.

وشمل برنامج هذه التظاهرة ٬ العديد من الأنشطة الفنية والثقافية والرياضية، ولا سيما تنظيم ندوات علمية ، وأمسيات لفن المديح والسماع ، بالإضافة إلى معرض للمنتجات والحرف المحلية (عسل ، ملابس تقليدية ، زرابي …) ، الى جانب حفل ختان جماعي وعروض فولكلورية ومسابقات في فن الرماية وفي الفروسية عرفت مشاركة ازيد من 300 فارس بـ 22 سربة بالإضافة إلى دوري كأس أبي يعزى في كرة القدم.

كما أقيمت في إطار الدورة سهرات فنية كبرى بجماعة مولاي بوعزة وحد بوحسوسن شارك فيها فنانون كبار من رواد الأغنية الأمازيغية والشعبية ٬ عرفت حضور جمهور غفير من ساكنة المنطقة وزوارها والقبائل المجاورة قدر بحوالي 20 الف متفرج .

ولم يفت رئيس جماعة مولاي بوعزة معروفي ابراهيم في تصريح للوكالة المغرب العربي للأنباء ٬ التذكير بأن هذا الموعد المنظم بشراكة مع جمعية أبي يعزى يلنور للثقافة والتنمية المستدامة ومع جماعات سبت آيت رحو وحد بوحسوسن، فرصة مواتية لإبراز مدى تعلق ساكنة قبائل بوحسوسن بالإحتفاء بالموسم خلال هذه الفترة من السنة .

وأبرز معروفي الدور الكبير للموسم من خلال خلق دينامية إقتصادية لا مثيل لها ، على جميع الاصعدة ، وخلق حركية متنوعة ، و رواج تجاري و انشطة مدرة للدخل ، فضلا عن دينامية سياحية ، تشكل رافعة أساسية للتنمية بالمنطقة التي تتميز بموهلات طبيعية وبيئية، و بمقومات تاريخية ، ورصيد ثقافي مهم .

من جانبه تقدم السيد مولاي احمد تجاني نصيري بالشكر لكافة السلطات المحلية والإقليمية والجماعات الترابية التي ساهمت في إنجاح هذه الأسبوع الثقافي والعلمي الموازي لموسم مولاي بوعزة والاحتفاء بالعمق التاريخي للموروث الديني والثقافي والحضاري لقبائل بوحسوسن بالنظر إلى أن موسم مولاي بوعزة سجل اسمه ضمن أكبر المواعيد والملتقيات الوطنية ذات الطابع الروحي، وأصبح عنوانا مميزا لهذه الحاضرة العتيقة التي شكلت على مر العصور مركزا دينيا وحضاريا ممتد الإشعاع.

للإشارة فأنشطة الموسم السنوي عرفت نجاحا منقطع النظير ٬ حيث تجاوز عدد الزوار 40 ألف زائر وزائرة من مختلف مدن المملكة ٬ بالإضافة الى التنظيم المحكم للجهات المنظمة والجماعات الترابية والسلطات المحلية والإقليمية التي اتخذت جميع الترتيبات لإنجاح هذا الملتقى الديني والثقافي السنوي ، حيث اكتست مولاي بوعزة حلة جديدة أضفت على شوارعها وأزقتها جمالية وبثت فيها حركية كسرت هدوءها المعتاد .


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...