ندوة مهرجان سيدي قاسم للفيلم المغربي القصير في دورته 22 السينما والفتوغرافيا ” تجارب مغربية “

الوطنية بريس / د. محمد طروس

تتحدد الخلفية النظرية والأدوات المنهجية لهذه الدراسة بين نظرية الخطاب ، وبين الممارسة الخطابية الفيلمية، وينحصر مجالها في تتبع تفاعلهما الدائم والمستمر، بالنظر إلى أحدهما في مرآة الآخر ، من الزاوية المقابلة؛ لمساءلته، وفهم طبيعته، ورصد قدرته على الاشتغال والتطور. هكذا تستمد المقاربة من النظرية أدواتها وجهازها المفاهيمي، من أجل ملاحظة الخطاب الفيلمي، ووصف طبيعته، وتفسير آلياته وطرق اشتغاله ، وقدرته على التأثير والتفاعل والاستمرار؛ وتحرص في الآن نفسه على خصوصية الخطاب الفيلمي، وحمايته من إسقاط نتائج المفاهيم النظرية المستمدة من خطابات أخرى.

ذلك أن النظرية ليست نتائج جاهزة، وإنما هي أدوات ومنهج، وجهاز مفاهيمي، وفرضيات للعمل، في حاجة مستمرة إلى مراجعة وتوسيع، لتستوعب مجالات وأنواعا وتحققات خطابية جديدة، وتنفتح على ما تتيحه من إمكانات واحتمالات. يسعى هذا الكتاب، إذن، إلى تمحيص درجة التفاعل بين النظرية وبين الخطاب، من خلال دراسة تفصيلية لكل من فيلم ” حلقة الشعراء الغابرين” للمخرج بيتر فير؛ وفيلم ” الراقص مع الذئاب” للمخرج كيفن كوسنر .

تقام الندوة يوم السبت 25 يونيو الجاري بالقاعة الكبرى للبلدية ويساهم فيها المخرج داوود أولاد السيد والمخرج محمد الشريف الطريبق والفنان علال السهبي و من تسيير ذ. محمد طروس .


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...