قا.صر يُنـ.ـهي حياته شنـ.ـقاً ضواحي الفقيه بن صالح

الوطنية بريسمنير أبـراغ

أقدم طفل يبلغ من العمر 14 سنة، يوم الأربعاء 20 يوليوز الجاري، على وضع حد لحياته شنقاً داخل منزل أسرته الكائن بدوار أولاد حمزة التابع ترابيا لجماعة دار ولد زيدوح بإقليم الفقيه بن صالح.

وذكرت مصادر مطلعة للجريدة، أن الطفل يعيش بالديار الأوروبية، و قد عُثر عليه جثة هامدة معلقة بواسطة حبل، و ذلك في ظروف غامضة.

وأضافت المصادر ذاتها، أنه جرى نقل جثة الهالك صوب مستودع الأموات بالمستشفى الجهوي لبني ملال، قصد إخضاعها للتشريح الطبي، بأمر من النيابة العامة المختصة.

يُذكر أن الحادث إستنفر مصالح الدرك الملكي التي فتحت تحقيقاً في الموضوع، من أجل الوقوف على ظروف و ملابسات هذه الواقعة المؤلمة.


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...