بيان استنكاري للشبكة المغربية لحقوق الانسان ومحاربة الفساد على هجمات المحاكم بأكادير

الوطنية بريسالصديق ناصري

بيـــــــــــــان  استنكاري

تتابع هيئة الدفاع المنضوية تحت لواء الشبكة المغربية لحقوق الانسان ومحاربة الفساد ، بقلق بالغ المنشورات الرائجة على تطبيق الرسائل السريعة (واتساب) والدي شن ناشرها هجوما غير مسبوقة على هيئة القضاء بالمحكمة الابتدائية والاستئنافية بكل من انزكان واكادير، وكال جملة من الاتهامات  الباطلة لأعضاء الهيئتين المذكورتين مع دكر أسماء منتخبين ومواطنين  ومسؤولين قضائيين ما يؤكد ان الامر ان الامر قد يحمل في طياته صراعات سياسية اقحمت فيها الهيئة القضائية السالفة الذكر دون وجه حق . ما يشكل ضغط غير مبرر على السير العادي للتقاضي داخل المحكمتين المذكورتين باستعمال الاشاعات المغرضة .
لهده الأسباب نعلن في الشبكة المغربية لحقوق الانسان ومحاربة الفساد  استنكارنا الشديد لمثل هده الممارسات التي  غالبا ما تكون لها نتائج سلبية على السير العادي للتحقيق العدالة داخل المحاكم .
مطالبتنا الأجهزة الأمنية والنيابة بالتخل العاجل وفتح تحقيق في هده الاتهامات والاشاعات المغرضة  التي تهدف الى تبخيس عمل السلطة القضائية .
ادانتنا الشديدة لإقحام القضاء والامن في صراعات شخصية سياسيوه  تساهم في نشر الاشاعة لمحاولة الضغط على الجهاز القضائيض
اننا نشيد باستقلالية الجهاز القضائي داخل المحكمتين المذكورتين ومدى اسهامه في تفعيل وتطبيق المقتضيات القانونية
اننا نؤكد ان أسباب هده الوشاية يعود بالأساس الى تضييق الخناق على المنتفعين من السمسرة حيث تم اعتقال اكتر من عشرين شخصا بتهمة السمسرة  وشهادة الزور
اننا ننوه بالعمل الجبار الدي قام الجهاز القضائي  فيما يتعلق بظاهرة شهود الزور والسماسرة المحتالون الدين تم اعتقالهم متلبسين ، وهو ما جعل بعض المنتفعين من هده الاعمال بفقد صوابهم
نطالب الضرب بيد من حديد على كل من تسول له نفسه المس بحرمة السلطة القضائية .
أكادير بتاريخ : 11 غشت 2022
عن الأمانة العامة
للشبكة المغربية لحقوق الانسان ومحاربة الفساد


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...