سرقة سيارة بالمحمدية وسط مطالب استتباب الأمن

الوطنية بريسهيئة التحرير

عادت ظاهرة الكسر وسرقة السيارات من جديد بالمحمدية، وذكرت مصادر “الوطنية بريس”، أن سيارة من نوع (بوجو 205) تعرضت للسرقة الأسبوع الجاري، من قبل مجهولين، بعدما كانت مركونة أمام منزل صاحبها بشارع فلسطين بإقامة سامير بحي الراشدية. وأفادت المصادر ذاتها، أن السيارة تمت سرقتها بطريقة موصوفة ب”الاحترافية”، حيث لم يترك لها الفاعلون أي آثار، وهو الأمر الذي أثار استغراب السكان.

ووفق المصادر ذاتها، فقد تعود صاحب السيارة على ركن سيارته أمام باب منزله ليتفاجئ بتعرضها للسرقة، الأمر الذي جعله يربط الاتصال بعناصر الأمن التي حضرت إلى عين المكان وفتحت تحقيقا في الموضوع.
وفي الوقت الذي باتت تتعرض فيه السيارات للسرقة بالمحمدية إلى جانب ظواهر إجرامية أخرى، تتعالى العديد من الأصوات للمطالبة بتكثيف دوريات أمنة ليلية، وذلك بغرض السهر على استتباب الوضع الأمني ومحاربة الجريمة بمختلف أشكالها.

وكانت العديد من السيارات قد تعرضت للسرقة بالمحمدية، في حين يضطر اللصوص لاستعمال العنف، بغرض تنفيذ أعمالهم الإجرامية، كما وقع بنفس الحي في وقت سابق عندما كانت سيارة من نوع مرسيدس سوداء اللون يرجح تزوير ترقيمها تتردد على الحي المذكور على مثنها عصابة يضعون أقنعة على وجوههم و قاموا بسرقة دراجة نارية ثلاثية العجلات مدججين بالسيوف لتهديد الحارس الليلي، حيث قام هذا الأخير بالصراخ الشئ الذي استجاب له بعض المواطنين الذين طاردوهم على طول شارع المقاومة والمصباحيات مرورا بقنطرة الطريق السيار عبر المجمع السكني الأندلس ليتركوا “العصابة” الدراجة و فروا في حال سبيلهم إلى وجهة مجهولة وهو الأمر الذي كان يفقد المواطنين شعورهم بالأمن.

وأضاف المصدر نفسه، أن الذين كانوا وراء عملية السرقة، استغلوا خلو المكان ليلا وانقطاع حركة الراجلين والتوقيت. واستنكر أبناء الحي هذا الفعل الإجرامي الذي تراجعت وتيرته في وقت سابق غير أن عودة السرقات بالمحمدية، تستدعي التدخل الفوري للدوريات الأمنية الليلية.


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...