مصالح الأمن بالمحمدية تعلن الحرب على الجريمة تأهبا لتأمين احتفالات رأس السنة



الوطنية بريس
 – المصطفى مرزاق

اضغط هنا لمتابعة باقي أخبار الجهات


شملت الحملات التمشيطية التي قامت بها المصالح الأمنية بالمنطقة الإقليمية بالمحمدية بمختلف أصنافها، جل أحياء المدينة خصوصا الهامشية منها و النقط السوداء، كما شملت حملة لظبط كل المشتبه بهم، و كل الصادرة في حقهم مذكرات بحث وطنية. و ذلك تأهبا لتأمين احتفالات رأس السنة .

و قد شكلت مجهودات رئيس المنطقة الأمنية عبد الموممن الماعوني، حدثا بارزا بالنسبة لجل المتتبعين و المهتمين بالشأن المحلي خاصة بعد القفزة النوعية التي عرفها الجهاز الأمني مرسخا لاستراتيجة جديدة في محاربة الجريمة قبل وقوعها، و كذا انطلاق دوريات أمنية واسعة تساهم في استتباب الأمن بين المواطنين .كما رسم خطة جديدة لمحاربة الجريمة بالشارع العام (السرقة عن طريق النشل، تهديد المواطنين بالسلاح الأبيض،.. ): حيث شرعت المصالح الأمنية بتنسيق مع الدوائر و الملحقات الإدارية من أجل العمل بنظام المداومة إلى غاية انتهاء احتفالات رأس السنة، في الإنتشار في المناطق التي تعرف توافدا كبيرا.

و قد ثمن مواطنون محليون بـالمدينة، التـحركات الأخيرة لمصالح الأمن، و التي سـاهمت بـشكل إيجابي و كبير في استتباب الأمن من خلال اعتماد المقاربة الأمنية الاستباقية الوقائية لمحاربة الجريمة، مطالبين بالاستمرار في تنظيم الحملات التمشيطية و مواصلة تكثيف الجهود لاستئصال ظاهرة الإجرام وإحـالة كـافة الموقوفين على العدالة .

و للإشارة، تأتي هذه الحملات الأمنية لما تعرفه مدينة المحمدية، وضعا أمنيا مقلقا عقب كثرة الحديث عن سرقة المواطنين تحت التهديد بالسلاح الأبيض و اعتراض السبيل خاصة في الساعات المبكرة من الصباح، حيث تخرج العديد من الموظفات و العاملات إلى العمل.

و من شأن الإجراءات الأمنية المشددة، عززت المصالح الأمنية وجودها بمختلف منافذ المدينة، إلى جانب تشديد المراقبة بعدد من النقط السوداء، حيث ستشرع عناصر فرق الدراجين في الانتشار بها، و القيام بجولات في نفوذ ترابها، من أجل إيقاف المشتبه فيهم و كذا المبحوث عنهم .

 


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...