مطعم بالمحمدية يتحول إلى ملهى ليلي

 

الوطنية بريس

اضغط هنا لمتابعة باقي أخبار التحقيقات

 

 

توصلت الوطنية بريس بشكاية من مواطنين يشتكون من طغيان و جبروت صاحب مطعم يتواجد على مقربة من ميناء المحمدية و بالضبط بشارع فرحات حشاد، حيث هذا الأخير يتباهى بكونه تربطه علاقة قوية و وطيدة مع السلطات و لا يمكن لأي أحد كيفما كان نوعه ردعه أو ثنيه عن ما يقوم به،رغم توفر هذا الأخير على رخصة مطعم عادية مرفوقة بآلة موسيقية وحيدة، فقد جعل من محله علبة ليلية يستقبل فيها خفافيش الظلام و أصحاب السهرات الماجنة دون احترامه للوقت القانوني المخصص لمزاولة نشاطه و الجهة المسؤولة في تواطئ معه. إن الساكنة المجاورة لهذا المحل، تعلم كما نعلم أن هذه الأمور التي تجري في سكون الليل دون أدنى احترام للقانون و دون أي حسيب أو رقيب يذكر، مما يقلق راحة و سكينة الأشخاص المشتكين و جيرانهم ناهيك عن الفوضى العارمة التي تحدثها الزبائن أمام المحل مباشرة بعد إنتهائهم من سهراتهم الماجنة بالإضافة إلى الكلمات النابية و المخلة للاذاب التي تخترق أذان الساكنة و خصوصا الصغار منهم مما قد يؤثر سلبا على تربيتهم.

بعد طول إنتظار و بعد فقدانهم الثقة في السلطات التي لم تأخد لهم حقهم تقدم الأشخاص المتضررين بشكاية إستعجالية لذى وكيل جلالة الملك بإبتدائية المحمدية من أجل إنصافهم و إسترجاع كرامتهم الضائعة و رفع الحيف عنهم.

للإشارة فالوطنية بريس تتوفر على فيديوهات تؤكد صدق ما نشر، و احتراما لخصوصيات الزبائن ارتأينا عدم نشرها .


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...