ملف بوعشرين اصبح جاهزا


لا زالت  قضية الصحفي توفيق بوعشرين الذي يتابع فيها مدير نشر جريدة “أخبار اليوم”، حسب النيابة العامة، بالاشتباه في ارتكابه جنايات أبرزها “الاتجار بالبشر باستغلال الحاجة والضعف، واستعمال السلطة والنفوذ لغرض الاستغلال الجنسي والتهديد بالتشهير، وهتك العرض بالعنف والاغتصاب ومحاولة الاغتصاب”، حبلى بالمفاجئات للكشف عن حقيقة الرجل  الذي كان إلى وقت قريب يثير الجدل  بخرجاته الإعلامية واستهدافه لجهات بعينها، حتى أصبح يعرف بالدرع الإعلامي غير الرسمي لحزب العدالة والتنمية
   
 محامو المشتكيات صرحوا خلال أطوار جلسات المحاكمة بأن بوعشرين مارس الجنس “على” وليس “مع” الضحايا، ما يعني وجود فعل الإكراه، وأن العلاقة ليست رضائية

و في إطار اطلاع الرأي العام الوطني حول مجريات القضية أفاد بلاغ للنيابة العامة ارتكاب بوعشرين اعتداءات جنسية بحق 8 ضحايا، وقع تصويرهن بواسطة لقطات فيديو يناهز عددها 50 شريطا مسجلة على أقراص صلبة ومسجل فيديو رقمي، وهذا ما ينفيه دفاع بوعشرين، وبعد مواجهته بمسجل فيديو رقمي واحد استجابة لمبدأ توفير شروط المحاكمة العادلة للمتهم،رفض بوعشرين متابعة باقي الفيديوهات لما تحتويه من مشاهد جنسية شاذة مصحوبة بالإكراه والعنف ضد الضحايا

مصادر موثوقة تشير إلى انسحاب بعض المحامون من هيئة دفاع بوعشرين بعض وقوفهم على هول المشاهد الموثقة في التسجيلات المرئية
اليوم ملف توفيق بوعشرين أصبح جاهزا للمحاكمة في انتظار صدور حكم يجبر ضرر هاته النسوة الحصان، ويرد لهن بعض من شرفهم الذي قدر له أن يستباح من طرف من سولت له نفسه استغلال منبره للعبث باجساد نساء اخترن في يوم من الأيام  العمل من أجل سد رمق عيشهن و إعالة  اسرهن


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...