(الحافظ) يتجه ببلدية سيدي قاسم نحو الإفلاس بعجز مالي يصل مليار و 600 مليون


 

 


الوطنية بريس
  عبد الحكيم الطالحي
اضغط هنا لمتابعة باقي اخبار الجهات

في بحر هذا الأسبوع إنعقدت دورة أكتوبر للمجلس الجماعي لسيدي قاسم برئاسة الإستقلالي محمد الحافظ وسط إحتقان إجتماعي كبير بسبب عمال النظافة اللذين طالبوا بحقوقهم المشروعة من شركة أوزون التي تمادت و تطاولت عليهم واحتقرتهم الشيء الذي تطلب وضع يد في يد من أجل وضع حد لهذه السلوكات الغير مرغوب فيها و هو ما تأتى برفض ميزانية الشركة إلى حين الإستجابة لمقترحات العمال .

الإكراه الكبير والذي سيخلق ردود أفعال كبيرة في قادم الأيام هو العجز المالي الذي تعاني منه الجماعة و الذي يصل إلى مليار و 600 مليون سنتيم عجز سيدخل الجماعة الإفلاس في سابقة من نوعها ، الإرتجالية و سوء التسيير و إنعدام رؤية واضحة و إستراتيجية محكمة أسباب ستدخل مجلس الحافظ النفق المظلم .

مجلسنا الموقر تشوبه العديد من الاختلالات و التي تتجلى أساسا في عدم احترام تطبيق مقتضيات القوانين المتعلقة بالميثاق الجماعي ، فمظاهر الخلل متعددة كالتطاول على الاختصاصات وعلى مستوى الميزانية نجد تفتيت الإعتمادات المالية في أشياء تضر بمالية الجماعة بدل إنشاء مشاريع وفتح أوراش صغيرة تنموية تعود بالنفع على ميزانية الجماعة، وهناك خروقات مسطرية في صرف ميزانيته نتيجة لغياب تدبير وترشيد مالية ونفقات الجماعة ، لهذا يجب ضرورة الانكباب على الإهتمام بالمشاكل الحقيقية للمواطنين بدل الإحتفالية و البهرجة التي إنخرط فيها المجلس البلدي منذ تشكيله .

الحافظ بهذه التحايلات الخطيرة وخدمة أعضاءه عبر إستغلاله لمؤسسة عمومية يجب على المعارضة الأن طلب فتح تحقيق من وزير الداخلية وكذا مطالبة المجلس الأعلى للحسابات بضرورة إفتحاص مداخيل الضرائب بالمجلس الجماعي لسيدي قاسم وذلك لوقف هذه الإنتهاكات الخطيرة التي تتجه بجماعة سيدي قاسم نحو الإفلاس المالي .

التنمية و جلب الإستثمارات و تغيير واقع الساكنة و توفير فرص الشغل أشياء بدأت تلمسها ساكنة المدينة في المدن المجاورة لمدينة سيدي قاسم كسيدي سليمان و سيدي يحيى و القنيطرة و … و مدينتنا مازالت في سبات عميق و مراهقة متأخرة لأحزاب سياسية لا زالت لا تعرف القيام بأي شئ إلا البهتان و الفوز بالكراسي للنهب و الإستفادة من امتيازات على ظهر المواطنين .


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...