السلطة المحلية ببني يخلف بالمحمدية تفض إعتصام ضحايا (ديار كنزة) باستدعاء صاحب المشروع



الوطنية بريس
  أجراي أبو أيمن
اضغط هنا لمتابعة باقي اخبار الجهات

 

 

تدخلت السلطة المحلية ببني يخلف التابع لعمالة المحمدية صباح الأحد 4 نوفمبر 2018، لفض الإعتصام السلمي لضحايا “ديار كنزة” وإرغامهم على وقف احتجاجاتهم ضد المقاول صاحب مشروع “ديار كنزة” بكل مرونة وسلاسة.

وتأتى الإعتصام المفتوح السلمي لضحايا “ديار كنزة” بعد نفاذ كل السبل و الطرق الاحتجاجية التي قام بها المتضررون و كذلك رفض صاحب المشروع لكل الدعوات الموجهة للتفاوض، و فتح حوار جاد للوصول إلى ماهية سبب التماطل من أجل تسليم الشقق السكنية للمتضررين لأزيد من 3 سنوات ونيف من الإنتظار، حيث ضاقوا درعا من الوعود الكاذبة والتسويفات الواهية. هذه المعطيات دفعت المتضررين إلى القيام باعتصام مفتوح سلمي أمام مقر المشروع صبيحة الأحد 4 نوفمبر 2018 في العاشرة صباحا، نساء ورجالا، كباراً وصغارا و رضعا، مطالبين بالإفراج عن شققهم وتسليمها بعد طول انتظار، وبالموازاة تجندت السلطة المحلية بحضورها الوازن في شخص قائد المنطقة وأعوان السلطة والقوات المساعدة والدرك الملكي، لفض الإعتصام وثني المحتجين بوقفه حيث استجاب المعتصمون لدعوة السيد القائد بعد حوار مقتضب معهم توج بضرورة إستدعاء صاحب المشروع من طرفه لتعليق الإعتصام والجلوس مع المتضررين على طاولة الحوار للوصول إلى حل ينهي مسلسل المعاناة والانتظارات وكذا الاحتجاجات. و لتهدئة الوضع تم استدعاء صاحب المشروع الذي لبى دعوة السيد القائد وحضر إلى مقر مكتب البيع حيث انعقد إجتماع حضره السيد القائد و 4 أفراد كممثلين عن المتضررين وصاحب المشروع، الإجتماع الذي طوى صفحة الماضي و دخل في ما هو مجدي، وخلص إلى إلتزام صاحب المشروع وتأكيده على تسليم الشقق السكنية إلى ذويها في 31 دجنبر 2018 أمام الحضور، وأكد السيد القائد أنه سيقوم بتحرير محضر بصفته ضابطا للشرطة القضائية ورفعه للسيد العامل، كما دعى اللجنة المنبثقة عن المعتصمين إلى تعليق الاحتجاجات ووقفها ووعدها بالتنسيق لمعرفة المستجدات ما بعد الحوار إلى غاية 31 دجنبر 2018. بعد نهاية الإجتماع، أبلغت اللجنة نتائج الحوار للمعتصمين الذين تنفسوا الصعداء، وتم إخلاء ساحة الإعتصام على أمل دخول شققهم في 31 دجنبر 2018.


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...