بيان توضيخي حول النزاع القائم بين عون السلطة (شيخ) بمشيخة عين الضربان لحلاف من المدعى عليه( م.ع)


 

 

الوطنية بريس  رشيد منوني/خالد بلفلاح  

اضغط هنا لمتابعة باقي أخبار قضايا ساخنة

 



 

إن المقال الذي نشرته جريدة الوطنية بريس بتاريخ 31/12/2018 حول الإعتداء الذي تعرض له عون السلطة (شيخ) بمشيخة عين الضربان لحلاف قيادة أملال يومه الأحد 30/12/2018 عوض الإثنين 31/12/2018 من طرف أحد ذوي السوابق العدلية حسب التصريحات التي أدلى بها شيخ مشيخة عين الضربان الحلاف للوطنية بريس،في المقابل تلقت هذه الأخيرة (الجريدة)بتاريخ02/01/2019 من المدعى عليه المسمى (ع،م) رداً ينفي فيه جملة وتفصيلا ما جاء به عون السلطة بتصريحاته للوطنية بريس في المقال السالف الذكر وأن سبب هذا النزاع هي مشاكل عائلية صرفة تتعلق بتغيير معالم حدود الأرض وكذلك سبق للمسمى ع،م أن أدلى بشهادة في إحدى الملفات وأن كل هذه الإدعاءات ماهي إلا محاولة من شيخ المشيخة لتصفية الحسابات والضغط على أخيه الذي سبق له وأن تقدم بشكاية الضرب والجرح ضد عون السلطة.

وللإشارة فقد صرح (ع،م)أنه يوم الواقعة لم يكن يتواجد بالمنزل وأنه كان رفقة الشهود يؤدي واجب العزاء بمدينة الدار البيضاء حسب تصريحه وأنه ليس من ذوي السوابق العدلية.

وفي الختام فإن الوطنية بريس جريدة مستقلة ذات مصداقية على المستوى الوطني وأن مكتبها مفتوح للرأي والرأي الآخر.

للإشارة فكل ما جاء في المقال الأول أو الرد التاني هي تصريحات جميع الأطراف كاملة دون زيادة أو تحيز وكذلك فإن الجريدة لا تتحمل مسؤولية تصريحات الأطراف المتنازعة…


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...