جمعية الدفاع عن حقوق الإنسان فرع خنيفرة تدخل على الخط في مؤازرة نساء أيت إسحاق..





الوطنية بريس
  – عزيز أحنو

اضغط هنا لمتابعة باقي أخبار الأعمال الجمعوية

قررت جمعية الدفاع عن حقوق الإنسان فرع خنيفرة ، مؤازرة الساكنة المحلية بأيت إسحاق في قضية تجاوزات قائد القيادة وترويعه للساكنة المحلية تحت حجة مراقبة مخالفات البناء ، حيث يقوم بالمرور وسط الأحياء دون ادنى اعتبار لحرمات المنازل دون احترام الأسر والأمهات اللائي يقمن بالأشغال المنزلية أمام منازلهن ، وذلك بأخذ صور للمنازل والأزقة دون أدنى مراعاة للحرمات، مع استعمال المصطلحات النابية في حق بعض المواطنين البسطاء .

قائد القيادة يقوم بهذا الفعل الذي لا يرمي إلى احترام المساكن وحرمة المنازل حتى أيام السبت والأحد . حسب ما أدلت به بعض نساء المنطقة وحسب طلب المؤازرة ، فقد إشتكت النساء بالعديد من الأحياء من هذا الفعل الذي لا تعتبره تجاوزا للإجراءت القانونية ما دام لا يراعي حرمة النساء والساكنة المحلية التي تعتبره تطاول وتجاوز للحدود في العادات والتقاليد، بمنطقة أيت إسحاق الكبرى بلد الثقافة والتاريخ والعادات والقيم الراقية .

الساكنة المحلية اعتبرت هذا العمل غير مراع لحرمات المنازل ، وأنه يتوجب إيفاد عون من أعوان السلطة والمناطق التي يتم التشكيك فيها بالبناء المخالف للظوابط المعمول بها والتي تتكون من السلطات المحلية واعوانها.واستفسار شفاهي للمواطن دون استعمال الأساليب القمعية والمصطلحات النابية وأخذ الصور ، للمواطنين ، بصفته ظابط يتوفر على الثفة الظبطية ،كما اعتبرت هذا الفعل مناف للقوانين ما دام لا يحترم اعتماد سياسة القرب والإنصات ، والتعامل الخصاري .

ترى من يحمي حرمة المنازل من هذا الشطط في استعمال السلطة تحت حجة مراقبة المخالفات الخاصة بالتعمير ؟؟؟؟

كما أن جمعية الدفاع عن حقوق الأنسان قد تدخل على الخط للبحث في هذه النازلة المنافية للحقوق المدنية والسياسية للمواطن البسيط بأيت إسحاق، كما هو مسطر بقانونها الأساسي .


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...