جماعة بوعادل تصادق بالإجماع جدول أعمال دورة فبراير في جو من النزاهة و الوضوح رغم تشويش الرئيس السابق و من معه


الوطنية بريس
– زهير أخزو 

اضغط لمتابعة باقي اخبار جهات



 

انطلقت صبيحة يومه الجمعة 1 فبراير 2019، بمقر جماعة بوعادل التابعة لقيادة بني وليد بإقليم تاونات، أشغال الدورة العادية لشهر فبراير.

الدورة، و التي انطلق جدول أعمالها على تمام الساعة العاشرة صباحاّ، عرفت حضور كل من رئيس الجماعة القروية “بلقاسم البكاري”، إلى جانب عدد من المستشارين و ممثلي كل من السلطة المحلية و المصالح الخارجية.

إلى ذلك، تميزت هاته الدورة بالمصادقة بالإجماع على كل النقاط التي تضمنها جدول الأعمال، إذ تمت المصادقة على اثفاقية الشراكة مع المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية بتاونات، لتأهيل و إصلاح و تجهيز التعليم الأولي بالجماعة، بالإضافة إلى دراسة ملتمس من أجل اتمام أشغال تهيئة مركز جماعة بوعادل على طول المحور الطرقي الرابط بين مدخل أولاد آزام و منتجع بوعادل عبر المروج و أولاد بلقاسم، كذلك دراسة ملتمس من أجل تدخل المكتب الوطني للماء الصالح للشرب، لتمويل و انجاز مشروع التطهير السائل بالجماعة.

كما و تضمن جدول أعمال أيضا، دراسة ملتمس من أجل إحداث أكشاك نموذجية بالجماعة، و الدراسة و المصادقة على برمجة الفائض الصافي الناتج عن السنة المالية 2018، و كذا دراسة ملتمس من أجل فتح طريق بين دوار الزبير و دوار الرويضة.

و في تدوينة للناشط الجمعوي بجماعة بوعادل ” فؤاد الباوي” على صفحته الشخصية بالفايسبوك جاء فيها، “نهنئ ساكنة جماعة بوعادل بهذا المجلس الجماعي، و الذي يشكل الرأسمال الحقيقي لهاته الجماعة، و في الحقيقة لقد شعرت بارتياح عميق، و أنا أتابع أشغال هاته الدورة هذا الصباح، إذ كان النقاش بناءا و هادفا و جد صريح يصب في صلب المصلحة العامة للساكنة، بعيدا عن العصبية و المصالح الضيقة و النزعة القبلية. كما و تمت المصادقة على كل ما كان مبرمجا في اشغال هذا الإجتماع”.

و في تصريح لرئيس جماعة بوعادل أدلى به ل ” الوطنية بريس ” جاء فيه : ” أن الدورة مرت في أجواء عادية بدون أي مشاكل، لدينا في المجلس ثمانية عشر و هناك عضو تم عزله سابقا بقي أخوين له في المعارضة، واحد من هؤلاء الأخوين سبق و أعتقل على خلفية قضية المخدرات، و أطلق سراحه بكفالة قدرها30000 درهم، إلا أنه ولج اليوم إلى الإجتماع فجأة، من أجل التعبير عن مشكلته الشخصية فقط، و لم يعر جدول الدورة أي اهتمام، و قد آزره الرئيس السابق للجماعة، و الذي لم ينجز أي مشروع في ولايته بتراب جماعة بوعادل و بشهادة الساكنة، و بدخوله قاعة انعقاد الدورة. تفاجئ بتهيئة المركز و بكون المشاريع و النقاط المعروضة للدراسة جاهزة على أرضية الواقع، ففكر في عرقلة أشغال الدورة كخطورة تمردية و انتقامية، و أراد استفزاز الجميع عبر مساندته للمستشار السابق الموقوف و المعتقل سابقا، و بعد ذلك انسحب رفقة ثلاث مستشارين من المعارضة بعد أن قام بسب الأغلبية، و بقي 15 مستشارا من الأغلبية، نقاشت معهم كل نقاط الدورة، و خرجنا كلنا بالتصويت الايجابي”.

و يضيف نفس المتحدث،” و بهاته المناسبة أريد أن أوضح أن الأكشاك النموذجية، ستكون في وسط المركز و ستضيف رونقا و جمالية تتماشى و جمالية المركز، لأن نسبة الأشغال بالمركز وصلت خمسة و ستين بالمائة من الإنجاز، و ضمت الترصيف و الإنارة العمومية ….، و قد حضرت أيضا هيئة المساوات و تكافئ الفرص، بالإضافة إلى أربع جمعيات من فعاليات المجتمع المدني الناشطة بتراب الجماعة و التي عاينت كل مجريات الدورة.


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...